كنوز ميديا – كشفت صحيفة لبنانية مقربة من حزب الله، السبت، عن فرض الحكومة العراقية شرطا جديدا و”قاسيا” على إقليم كردستان يتمثل بانسحاب قوات البيشمركة إلى ما سمته “الخط الأزرق”، فيما أشارت إلى أن بغداد بعثت بـ”رسالة تطمين” إلى المرجع الديني علي السيستاني بشأن ما يجري في محافظة كركوك.

وذكرت صحيفة “الأخبار” في سياق تقرير اطلعت [كنوز ميديا]، عليه، نقلا عن مصدر حكومي عراقي، أن “بغداد رفعت من سقف مطالبها قبل الشروع في أي حوار مع أربيل. فحتى أيام قليلة، كان شرط بغداد الوحيد هو إلغاء نتائج الاستفتاء للشروع في حوار، إلا أنّها فرضت شرطاً جديداً وقاسيا، يتمثل في انسحاب البيشمركة إلى الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة في عهد الحاكم المدني الأميركي بول برايمر”.

وأضاف المصدر أن “هذا الشرط غير المعلن رسمياً، فرضته بغداد في خلال الساعات القليلة الماضية”، مشدداً على عدم نية بغداد الدخول في أيّ صدام مسلّح مع الإقليم”.

وأشار إلى أن “هناك تراجعاً واضحاً من قبل الأطراف غير الانفصالية (يقصد بها حزب الراحل جلال طالباني)، إلا أنّ الأطراف الانفصالية (حزب البارزاني) ما زلت مصرّة على مواقفها”.

وفي سياق متصل، كشفت الصحيفة عن وصول “رسالة تطمين حكومية للمرجعية الدينية بخصوص ما يجري من كركوك”، مبينة أن الرسالة تشير إلى أنّ “بغداد لا تسعى للصدام المسلح أو استهداف الشعب الكردي، لكنها تريد فقط فرض السيطرة على حقول النفط ومؤسسات الدولة”.

المشاركة

اترك تعليق