كنوز ميديا – طالب مسؤول ايزيدي خلال زيارته لسنجار، اليوم السبت، الحكومة العراقية بفتح صفحة جديدة مع المناطق الايزيدية ودعمها لاعادة الحياة فيها.

وقال حجي كندور عضو مجلس النواب عن كوتا الايزديين في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “الوضع في سنجار على ارض الواقع سيء للغاية فلا يزال هناك العشرات من المقابر الجماعية التي لم يتم الكشف عليها اضافة الى مصير الاف من النساء والاطفال مجهول حتى اللحظة”. 

واضاف كندور ان “هناك دمارا كبيرا في البنى التحتية ولا يوجد اي بوادر للاعمار”، مطالبا رئيس الحكومة حيدر العبادي والوزارات بـ”فتح صفحة جديدة مع المناطق الايزيدية ودعمها لاعادة الحياة فيها”.

وبين ان “سنجار والمناطق الايزيدية صوت البرلمان على اعتبارها منكوبة منذ عام ولكن للاسف لم يتغير اي شيء حتى الان”.

وكانت “الغد برس” قد سلطت الضوء في وقت سابق من الاسبوع الماضي على الظروف التي يعيشها الايزيديون في بعشيقة وسنجار بمحافظة نينوى، ونقص الدعم الحكومة لهم والاهمال الذي كانوا يعانون منه خلال سيطرة الاكراد على مناطقهم بعد طرد تنظيم داعش.

يذكر ان سنجار منطقة ايزيدية في غرب نينوى تعرضت لهجمات “داعش” في 2014 مما تسبب بفرار الالاف من سكانها نحو الجبال ومن وقع بيد التنظيم كان مصيره اما السبي بالنسبة للنساء او القتل بالنسبة للرجال فيما خطف الاطفال.

المشاركة

اترك تعليق