كنوز ميديا – ربطت الصحف العالمية الناطقة باللغة الانكليزية اليوم الجحافل المليوينة التي هبت لمراسم الاربعين وزيارة ضريح الامام الحسين بانتصارت الجيش السوري والعراقي وافول نجم “داعش” وزواله وفيما يلي ابرز الصحف.
 
الاندبندنت:
الملايين من المسلمين يشاركون في أعظم حج في العالم تزامناً مع هزيمة “داعش
فقالت صحيفة الاندبندنت البريطانية اليوم على لسان الكاتب “باتريك كوكبرن” إن الملايين من الحجاج المسلمين توجهوا إلى مدينة كربلاء المقدسة للاحتفال بذكرى الاربعين، وهو أكبر تجمع سنوي للناس في أي مكان على وجه الأرضحيث يمشي الناس في أعمدة طويلة تمتد دون انقطاع لمدة تصل إلى 50 ميلا، دون نوم وتناول الطعام في الخيام التي أقيمت بجانب الطريق.
ويتزامن الاربعين هذا العام مع الهزيمة الأخيرة التي مني بها تنظيم “داعش” حيث أعلن الجيش السوري أنه استولى على البلدة الأخيرة التي يحتلها التنظيم في سوريا، وهي البوكمال.
والاربعين هو الرمز الحي للمسلمين، وهو تطور مهم للغاية في الشرق الأوسط، لكنه لم يحدث بهذا الشكل الكبير إلا مؤخرا، ويذكر كريم (48 عاما) وهو زعيم عشائري من النجف، الذي يقدم الطعام المجاني للحجاج، أنه عندما شارك لأول مرة في مشاة الاربعين في عهد صدام حسين، “كان علينا أن نأخذ طريقا دائريا لنهر الفرات ونحاول أن نبقى مخفيين لأننا إذا تم القبض علينا، سندخل في السجن أو نقتل “.
وقد تعرضت مسيرات الاربعين في السابق للهجوم والقمع من قبل صدام حسين والقاعدة وتنظيم “داعش” الارهابي ولكن الغرض منها هو الحداد على استشهاد الإمام الحسين، الذي استشهد في معركة كربلاء في عام 680 الميلادي.
المدن والبلدات والقرى في جميع أنحاء العراق تفرغ خلال فترة 20 يوما كما يأخذ الشعب الطرق في حركة جماعية منظمة بشكل جيد ومحمية بشكل جيد لم يسبق له مثيل في أي مكان آخر في العالم. وتختلف التقديرات عن مجموع الحضور من 15 إلى 17 مليونا إلى أدنى مستوى يتراوح بين 6 و 7 ملايين نسمة، ولكنها تشمل ما لا يقل عن مليوني إيراني.
ديلي ماسينجر
الملايين يتجمعون في كربلاء حباً للإمام الحسين
وقال هذا الموقع ان الملايين من المسلمين تجمعوا في كربلاء يوم الأحد لإعلان حبهم وإخلاصهم للإمام الحسين وشهداء المعركة ضد يزيد.
وتحت مراقبة صارمة وتدابير أمنية، وأظهر الآلاف من المصلين حبهم للإمام الحسين (رضي الله عنه) في ضريحه في كربلاء، حيث ضرب الزائرون صدورهم، ولوحوا الأعلام في ذكرى التضحية العظيمة التي قدمها حفيد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
داون:
ملايين الحجاج ينزلون الى العراق في زيارة الاربعين
وقال هذا الموقع ان مصدرا رسميا ايرانيا افاد يوم الخميس ان اكثر من مليوني حاج ايراني عبروا الحدود الى العراق لحضور زيارة الاربعين السنوية.
وقال شريار حيدري المتحدث باسم اللجنة الايرانية لتنظيم الحج الى مدينة كربلاء المقدسة يوم الاربعاء “ان حوالي 2.32 مليون تأشيرة صدرت حتى الان، و 2.2 مليون حاج موجودون بالفعل في العراق“.
الاربعون يمثل نهاية 40 يوما من الحداد من قبل الشيعة في ذكرى استشهاد الإمام الحسين. وقد ارتفعت المشاركة في الاربعين بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث بلغ عددهم بين مليونين وثلاثة ملايين إيراني من بين 17 إلى 20 مليون حاج شاركوا في العام الماضي.
وخلال الايام القليلة الماضية بث التلفزيون الايراني لقطات تظهر مئات الالاف من الحجاج المتوجهين الى كربلاء. وقال الرئيس الايراني حسن روحاني ان “الوجود المجيد لملايين الاشخاص في الاربعين هو رسالة جادة الى كل من يتآمر ضد المنطقة“.
وتقول التقارير الصحفية ان الدعم اللوجستي الذي تقدمه ايران لحججها يشمل ارسال فرق طبية من الهلال الاحمر الايراني وتسهيل الوصول الى شبكات الهاتف النقال وشبكات الانترنت فى البلاد في العراق.
ديلي ميل:
أكثر من مليوني حاج من ايران نزلوا الى العراق
اما صحيفة ديلي ميل البريطانية فقد قالت ان مسؤولا ايرانيا أعلن يوم الخميس ان اكثر من مليوني حاج من ايران عبروا الحدود الى العراق لحضور زيارة الاربعين السنوية.
وقد ازدادت المشاركة في مراسم الاربعين من ايران بشكل كبير في السنوات الاخيرة ما بين مليونين وثلاثة ملايين ايراني بين 17 و 20 مليون حاج شاركوا في العام الماضي.
يذكر ان الاربعين حظرت في ايام الدكتاتور صدام حسين بينما اصبحت اكثر شعبية بين الايرانيين خلال السنوات القليلة الماضية.
وفي عام 2011، لم يشارك سوى 40 ألف حاج إيراني، مقارنة بالملايين العام الماضي وهذا الشهر.
المشاركة

اترك تعليق