كنوز ميديا/متابعة …

اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، أن خسارة تنظيم داعش الإجرامي في العراق سوريا، من المحتمل أن تجبر الإرهابيين على البحث عن مكان آمن لهم في ليبيا المجاورة، حيث يعبرون لاحقا من هناك الى مصر حيث تقاتل القوات الأمنية هناك الإرهابيين في شبه جزيرة سيناء ومؤخرا في الصحراء الغربية الشاسعة.

ونقل موقع ذي ستيت الأمريكي في تقرير  عن السيسي قوله إن “تصاعد بناء القوات الأمنية في مصر وتجهيزها بالأسلحة في جزء منه تجهيز البلاد للتعامل مع الإرهاب ومعالجة الخلل الاستراتيجي في المنطقة الناشئة عن الصراع والاضطرابات التي اجتاحت العديد من الدول في المنطقة مثل العراق وسوريا  وليبيا واليمن”.

وأضاف ” يجب ان نملك القدرات العسكرية لمواجهة الخلل في المنطقة ومواجهة الإرهاب وان هذا التهديد ليس موجها لنا فحسب بل أيضا موجه الى أوروبا “.

وأضاف التقرير أنه ” لم يبين السيسي خلال كلمته للصحفيين في شرم الشيخ معلوماته عن تفاصيل انتقال الإرهابيين المسلحين الذين تركوا ساحات القتال في العراق وسوريا بعد هزيمتهم متجهين الى ليبيا لكنه أردف قائلا إن ” من الطبيعي بالنسبة لهم الانتقال الى ليبيا حيث ان معظم المجاميع الإرهابية تؤثر على مساحات واسعة من الأراضي والانتقال الى مصر منها”.

يذكر أنه لا توجد تقديرات موثوقة لعدد المسلحين الذين يقاتلون قوات الأمن المصرية، إلا أن الخبراء يعتقدون أن عددهم يصل إلى الآلاف كما ان هناك اثار زيادة طفيفة في الاشهر الاخيرة في الهجمات التي وقعت في الصحراء الغربية في مصر بالقرب من الحدود الليبية مما اثار تساؤلات حول ما إذا كانت المنطقة قد اصبحت مسرحا ثانيا لعمليات المسلحين الى جانب سيناء.

المشاركة

اترك تعليق