كنوزميديا 
اكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عماد يوخنا , اليوم الأحد, عزم الحكومة الاتحادية فرض سيطرتها على المنافذ الحدودية مع تركيا خلال الايام المقبلة بعملية عسكرية, مبينة ان رفض اربيل تسليم المنافذ سيؤدي الى ارقة المزيد من الدماء.
 وقال يوخنا في تصريح صحفي تابعته  كنوزميديا   إن “الحكومة عازمة على فرض سيطرته على المنافذ الحدودية بين تركيا وشمال العراق دون اي تراجع في قراراتها”.
 واضاف يوخنا، ان “تراجع اقليم كردستان عن الاتفاق المبرم بشان تسليم المعابر الحدودية سيجبر الحكومة لاطلاق عمليات فرض قانون وفرض السيطرة بالقوة كما حدث في كركوك”.
 وتابع يوخنا، أن “اراقة الدماء ونشوب اشتباك مسلح تتحمله حكومة اقليم كردستان التي تصر على المواجهة والمجابهة رغم اصرار بغداد على الحل السلمي”، داعيا حكومة اربيل الى “الإسراع في فتح حوار جديد وتسليم المنافذ دون اي شروط مسبقة كونها إدارة اتحادية لا يمكن التعدي عليها”.  ss 
المشاركة

اترك تعليق