كنوزميديا 
استقالت وزيرة التنمية الدولية في بريطانيا بريتي باتيل، من منصبها، اليوم الخميس، على خلفية فضيحة أثارتها لقاءات عقدتها مع مسؤولين للكيان الصهيوني دون علم حكومتها بذلك”.
وجرى الإعلان عن استقالة باتيل عقب لقائها برئيسة الوزراء تيريزا ماي في لندن، حيث نشر مكتب ماي نص رسالة من الوزيرة اعترفت فيها بأن سلوكها كان دون مستوى المعايير المناسبة لمكانتها، في إشارة منها إلى عدم الإفصاح بطبيعة لقاءات عقدتها مع مسؤولين للكيان الصهيوني أثناء عطلتها الصيفية هذا العام.
وأعلن مكتب ماي أن رئيسة الوزراء أجابت برسالة وصفت فيها قرار باتيل بأنه “صحيح”.
وكانت باتيل اضطرت إلى الاعتذار، الاثنين الماضي، بعد الكشف عن عقدها 12 لقاء مع مسؤولين في تل ابيب بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أثناء عطلتها العائلية التي أمضتها في إسرائيل في آب الماضي، بغير علم حكومتها.
ورافقها في أغلب لقاءاتها ستيوارت بولاك، الرئيس الفخري لمجموعة ضغط مؤيدة لتل أبيب تسمى “أصدقاء إسرائيل المحافظون”، لكن لم يحضرها أي مسؤول بريطاني آخر. ss 
       
المشاركة

اترك تعليق