كنوزميديا 

ستغير السياحة الوافدة إلى كتالونيا، مسار رحلتها نحو تركيا أساسا مع استمرار التوتر في الإقليم المطالب بالانفصال عن إسبانيا.
وأعلن إقليم كتالونيا في تشرين أول الماضي، الانفصال عن إسبانيا بأغلبية 70 صوتا ضد 10 أصوات في استفتاء أجراه الإقليم.
ويستقبل إقليم كتالونيا 22.2 بالمائة من إجمالي حركة السياحة الوافدة إلى إسبانيا؛ وصعدت السياحة الوافدة إلى الإقليم بنسبة 4 بالمائة لتصل إلى نحو 18 مليون سائح في 2016.
وقال مختصون أن قطاع السياحة في إسبانيا يواجه تهديدا حقيقيا، بسبب لجوء صناع الرحلات بعيدا عن التوترات السياسية إلى الاستفادة من رخص الرحلات إلى تركيا ومصر وبدرجة أقل إسرائيل.
وبحسب بيانات رسمية إسبانية، تمثل السياحة في إسبانيا 11 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
وتحتل إسبانيا المرتبة الثالثة عالميا من حيث أعداد السياح بواقع 75.6 مليون سائح في 2016، بإيرادات بلغت 60.3 مليار دولار، وفقا لبيانات منظمة السياحة العالمية.ss 

المشاركة

اترك تعليق