مرت على انشاء ملعب الشعب الدولي 51 سنة بعد افتتاحه في السادس من تشرين الثاني عام 1966، وشهد الملعب خلال السنوات الطويلة أحداثا وذكريات، لكنه بقي وحديا دون ولادة توأم له في بغداد. 
 وضع حجر الأساس له عندما كان عبد الكريم قاسم رئيساً للوزراء في العراق يومها كانت تلك الأرض شاسعة وخالية وبطلب من رئيس الوزراء تم بناء الحجر الأساس ووضع حينها مبلغاً رمزياً واحتشدت الجماهير من حوله والقى كلمة سمعها العراقيون عبر وسائل الاعلام صرح فيها انه يعمل لإنشاء ملعب دولي كبير وجاء العمل به عن طريق اتفاقية بين حكومته وشركة (كولبنكيان) البرتغالية والتي مقرها في لشبونة ويشرف على ادارتها (كالوست سركيس كولبنكيان) وهو رجل الأعمال الثري الارمني العراقي الاصل وكان كالسوت يملك حصة من نفط العراق ويحتفظ بنسبة 5% من مجموع الأسهم وتم العمل الحقيقي لبناء هذا الملعب في عهد عبد السلام عارف ليكون أكبر ملعب في العراق يتسع إلى 40 ألف متفرج وتصميم الملعب على شكل الحروف.
قص الشريط
  تم افتتاحه في 6 تشرين الثاني عام 1966 من قبل عبد الرحمن عارف وجرت عليه مباراة الافتتاح الودية التي جرت بين منتخب العراق ونادي بنفيكا البرتغالي الذي حصل في نفس العام على المرتبة الثالثة في بطولة العالم التي أقيمت في انكلترا وفاز نادي بنفيكا بهدفين مقابل هدف واحد تقدم النادي البرتغالي بهدف ثم ادرك العراق التعادل عن طريق قاسم محمود وقبل نهاية المباراة بدقائق سجل اوزبيو هدف الفوز لبنفيكا لتنتهي المباراة بفوز النادي البرتغالي 2-1 في أول مباراة تقام على ملعب الشعب الدولي وقادها الحكم فهمي القيمقجي وساعده سعدي عبد الكريم وصبحي أديب.
ذكريات وأحداث
وشهد ملعب الشعب الكثير من الذكريات بعد افتتاحه وعلى مر أكثر من أربعين عام… ومن الذكريات الأليمة لملعب الشعب هو طيران السقف الوحيد الذي يغطي المقصورة الرئيسية في عاصفة ترابية عام 1969 يومها كانت هنالك مباراة بين القوة الجوية ومصلحة نقل الركاب والتي انهت بالتأجيل وشهد هذا الملعب بعدها بطولات عديدة حيث احتضن كأس الخليج الخامسة عام 1979 التي أقيمت في العراق من 23 آذار 1979 إلى 9 نيسان 1979 وقد شاركت في هذه البطولة جميع الفرق الخليجية وأستطاع منتخب العراق لكرة القدم أن يفوز بلقبها بعد أن فاز في جميع مبارياته وقد حصل لاعب العراق حسين سعيد على لقب هداف الدورة برصيد عشرة أهداف وحصل يومها حارس مرمى المنتخب العراقي رعد حمودي على جائزة أفضل حارس مرمى في الدورة وحصل منتخب الكويت لكرة القدم على المركز الثاني وجاء في المركز الثالث منتخب المملكة العربية السعودية.
  كذلك استضاف ملعب الشعب بطولة العالم العسكري عام 1968 التي فازت بها اليونان وكذلك في عام 1972 حيث قاد عادل بشير وعمو بابا منتخب العراق العسكري للفوز بالبطولة حيث تعادل مع تركيا (2-2) وسجل للعراق دكلص عزيز وعبد الرزاق أحمد وفاز على اليونان بهدف سجله عمو يوسف وتعادل مع إيطاليا بعد هدف صاروخي سجله عبد الرزاق أحمد وفي المباراة الحاسمة فاز العراق يومها على ساحل العاج بثلاثية لعلي كاظم وعمو يوسف الذي سجل هدفين وغيرها من البطولات كذلك احتضن مباراة ودية عالمية ومنها مع مصر عام 1983 وفلامنغو البرازيلي الذي كان يلعب معه سقراط وزيكو وخسرنا حينها بهدفين ورومانيا عام 1986.
  كما شهد ملعب الشعب أكثر مبارتين حزناً للجمهور الرياضي العراقي وهي مباراة منتخبنا امام الكويتي الأولمبي ضمن تصفيات أولمبياد موسكو في بغداد يوم 31 من آذار عام 1980 يوم خسرنا بنتيجة 3-2 بعد احتساب الحكم الماليزي ضربة جزاء ضد لاعبنا حسن فرحان انهت احلامنا بالصعود إلى الأولمبيات ومن ينسى مباراتنا مع قطر في ملعب الشعب ضمن المنافسات المؤهلة للدور الثاني من تصفيات كأس العالم 1990 يوم اخطأ الحارس أحمد جاسم وتم تسجيل هدف قطري في مرماه في الدقيقة الأخيرة من المباراة المصيرية بعد أن كنا متقدمين بنتيجة 2-1 كما احتضن ملعب الشعب أَقوى مبارياة الدوري العراقي التي جمعت الزوراء والقوة الجوية والشرطة والطلبة والرشيد… إضافة إِلى أقوى البطولات العراقية..  ml 
المشاركة

اترك تعليق