محمد صادق الهاشمي
الكثير يتحدث عن مايقوم به محمد بن سلمان مع ال سعود من تصفيات ويدخل في التفاصيل والاسباب واليات الاعتقال والاهداف الى غير ذلك من الأمور، وكان الامر اجتهادا خاصا به الا ان الواقع غير هذا فكل الادلة تشير الى ان المخابرات الامريكية هي التي تشرف وتنفذ كل مايجري في السعودية خصوصا ان السعودية بوضع لايسمح به من قبل امريكا لاي اجتهاد خطير يقدم عليه بن سلمان لوحده .
السعودية (المسترخية ) كما تطلق عليها المخابرات الامريكية وكررها سلمان بمقولته التي لم يجيد لفظها فقال ( المستخرية )، و بقرار امريكي زمن ترامب ومن قبله :يجب ان تنتهي مرحلة الاسترخاء والامراء والاحلام والقصوروالنكاح والليالي الحمراء، وتتحول الى السعودية ( المتحدية ) والدولة العظمى التي تقف كقوة. اقليمية عسكرية كبرى في المنطقة لتكون( شرطي الخليج) وقاعدة اسرائيلية عسكرية قوية تقف بالضد من الخط المقاوم والممانع وتعمل على تفكيك الصحوة الشيعية، ومطلوب من السعودية أيضا ان تستعد لدور مهم مضاد لايران؛ لتعيد التوازن الاستراتيجي في المنطقة، وهذا يستلزم القضاء على كل من يعارض هذا المنهج من الامراء وعليه فالسبب في اعتقال هولاء ليس الثراء والاموال بدليل هناك امراء يمتلكون اكثر من المعتقلين ثراء ومالا عملاقا لكن لم يتم اعتقالهم والسبب تماشيهم مع الاستراتيجية الامريكة في السعودية العسكرية المتحدية .
3- لاجل انتاج سعودية (متحدية ) ناهضة بمشروع مضاد للصحوة الاسلامية تم اختيار بن سلمان منذ زمن بعيد، والذي يتابع حياته يجد لديه تردد كبير ومسوليات مقاربه لمهمات وزارة الدفاع، فامريكا منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران عمدت الى صناعة المضادات في المنطقة فاسست( المارينزالامريكي)، ثم حولت مسولية شرطي الخليج الى (صدام)، ليشن حربا مضادة على ايران ويقوم بدور الدولة ( المتحدية)، وبعد فشله عملت المخابرات الامريكة على انتاج سعودية (متحدية)، فكان بن سلمان خيارهم ‘
الان وفي زمن ترامب تعد المخابرات الأمريكية العدة لتنفيذ هذا المشروع المخابراتي الامريكي الذي رسموه منذ انتصار الثورة الاسلامية الايرانية وهم يسيرون حثيثا لتهئية الاجواء بهذا الاتجاه،.
وعليه فليس خطوات بن سلمان تنطلق من ساعتها ولا يمكن القول بانها اجتهاد شخصي منه. بمعزل عن علم وموافقة الولايات المتحدة الامريكية، بل لايتمكن بن سلمان من القيام بهذه الخطوة و التي لم تحصل بهذا الحجم في قلب اسرة ال سعود وفي عمق نسيجها، وفي هذا المرحلة الحساسة لولا تخطيط قديم وتنفيذ راهن للمخابرات الامريكي بهدف انتاج سعودية (متحدية ) 
وقريبا ترون سعودية جديدة عبارة عن طرزان الخليج. أو( شرطي الخليج) .
المشاركة

اترك تعليق