ريو دي جانيرو – قال مسؤول برازيلي يوم الثلاثاء إن البرازيل رفضت مسعى غير رسمي للسعودية لاقناع أكبر منتج للنفط في أمريكا اللاتينية بالانضمام إلى تخفيضات انتاجية تقودها أوبك بهدف دعم أسعار الخام التي تضررت من وفرة في المعرو 
وأبلغ مارسيو فيلكس، وهو مسؤول كبير بوزارة النفط والغاز البرازيلية، رويترز أنه تلقى إتصالا هاتفيا الأسبوع الماضي من مستشار لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح ”لاستطلاع رأيه“ بشأن تخفيضات انتاجية محتملة.
وقال فيلكس في مقابلة بالهاتف مفسرا اهتمام السعوديين بتخفيضات برازيلية ”هم قلقون من نمو الانتاج في البرازيل… ونحن شرحنا لهم بالفعل أن البرازيل لا يمكنها أن تفعل هذا“.
وبموجب القانون لا يمكن للبرازيل، التي تنتج 2.65 مليون برميل يوميا، أن تكبح الانتاج. وقالت الهيئة المنظمة لقطاع الطاقة إن البلد الواقع في أمريكا الجنوبية قد يضاعف انتاجه النفطي ليصل إلى أكثر من خمسة ملايين برميل يوميا بحلول 2027.
وقال فيلكس، الذي حضر اجتماع أوبك العام الماضي، إن السعودية تواصلت مع البرازيل في مناسبات سابقة لمناقشة المسألة. وأضاف أن السعوديين لم يتخلوا عن مسعاهم لإقناع البرازيل.
وتنفذ أوبك وعشر دول أخرى منتجة للنفط غير أعضاء بالمنظمة، من بينها روسيا، اتفاقا لخفض انتاج الخام بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا حتى مارس نهاية مارس آذار 2018.
وتجتمع المنظمة في نهاية الشهر الحالي ويتوقع كثير من المراقبين أن تمدد العمل بالاتفاق.
وقفزت أسعار النفط يوم الاثنين إلى أعلى مستوياتها منذ يوليو تموز 2015 مع ترسيخ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سلطته بإطلاق حملة على الفساد ومع تصاعد التوترات بين المملكة وإيران، وهي منافس رئيسي لها في أوبك.ss 
المشاركة

اترك تعليق