كنوزميديا 
 
بدا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون اليوم الثلاثاء مشاوراته مع الساسة وقادة الاحزاب اللبنانية المختلفة اثر اعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن استقالته من السعودية.
واستقبل الرئيس اللبناني رئيس الجمهورية الأسبق العماد اميل لحود في إطار متابعة مشاوراته السياسية عقب اعلان سعد الحريري استقالته من الحكومة.
كما استقبل الرئيس عون رئيس حزب الكتائب اللبناني أمين الجميل حيث اكد الاخير بعد اللقاء أننا “نمر بمرحلة بغاية الصعوبة وجذور هذه الأزمة يعود الى زمن طويل وهي ترجمة لمسار طويل”.
وقال “كل تسوية لها اجل، ومن هنا تقدم الرئيس سعد الحريري باستقالته، وانا لا أحسده”.
وأضاف “لا بد من التعاون للوصول الى مخرج ينهي الازمة؟”.
واستقبل الرئيس اللبناني اليوم ايضا الرئيس الأسبق ميشال سليمان في وقال سليمان بعد اللقاء أن “لبنان في أزمة ولكنها ستمر بخير”.
ورأى أن “الحل يكمن بالوفاق الوطني وقدمت ورقة مكتوبة للرئيس” معربا عن اعتقاده أن “الحكومة الحيادية والتكنوقراط هي أفضل حل لاجراء الانتخابات واعادة التأكيد على إعلان بعبدا ومناقشة الاستراتيجية الدفاعية”.
والتقي رئيس الوزراء اللبناني السابق ورئيس مجلس النواب اللبناني السابق الرئيس حسين الحسيني اليوم الرئيس عون كلا على حدة في اطار هذه المشاورات.
وأكد الرئيس نجيب ميقاتي بعد اللقاء أن “البحث تناول أسباب الإستقالة وكيفية معالجتها وقد شرح لي الرئيس عون اسباب التريث لاجراء الإستشارات”.
وقال “انا متفائل وعسى أن نخرج من هذه الازمة بوقت قريب”.
كما التقى تيمور جنبلاط والنائب غازي العريضي الرئيس عون في اطار المشاورات الجارية.ss 
المشاركة

اترك تعليق