كنوز ميديا – في تاريخ العراق السياسي  هناك – مواقف للطغاة ” الرئيس احمد حسن البكر ” نموذجاً
يقول حردان التكريتي
ذهبنا مع الرئيس لزيارة محافظة كربلاء ، ويجدر بالذكر ان الرئيس البكر رفض زيارة ضريح سيدنا الحسين في تلك الليلة ، رغم أصراري عليه ، مؤكداً بالحرف الواحد : 
– أنا لا أعتقد بالحسين ! فهو كان يستحق القتل بسبب تمرده على حكومة يزيد !!!
قال : نذهب لزيارة سيدنا العباس !!! 
وعندما قلت له : ولكن العباس كان مع الحسين في كربلاء ، وقد قتل معه ، وفي سبيله ؟ 
قال : هذا صحيح ،، ولكنني أعتقد أن الحسين غرر بأخيه العباس ، فقد جلبه معه على أساس أن يصبح ولياً للعهد ، ولم يكن اخلاص العباس لاخيه إلا من باب النخوة العربية التي يتمتع بها ! ثم قال ان الخوراج يمثلون الروح الثورية العربية الصادقة ، ولو كنت في عصر علي بن ابي طالب لما وسعني إلا الإنخراط في صفوف الخوارج !!!

” يعلق حردان عبد الغفار التكريتي : أن الرئيس البكر كان متأثر جداً بشخصية معاوية بن أبي سفيان ، لذلك هو يحمل حقداً أسوداً لعلي بن أبي طالب ، وليس إهماله لمدينة النجف إلا نتيجة هذا الحقد !!! “

مذكرات حردان التكريتي صفحة 15-16
المشاركة

2 تعليقات

  1. لعنة الله عليه ابن الحرام واين هو الان في فذكره قمامات التاريخ والان يعذب في قعر جهنم يعذب الى يوم الدين

اترك تعليق