كنوز ميديا/بغداد..

كشف قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، الثلاثاء، أن الاستخبارات الأميركية أبلغته بعدم وجود أي تهديد أمني لـ”مول بغداد” في منطقة الحارثية وسط العاصمة، وذلك بعد خمسة أيام من إطلاق سفارة الولايات المتحدة تحذيرا من “هجوم إرهابي” قد يستهدف المجمع التجاري الذي تطل طوابقه الأخيرة على مبنى السفارة.

وقال الربيعي في تصريح متلفز، ردا على بيان السفارة، إنه “لا صحة لهذه المعلومة، ولدينا تواصل مع الاستخبارات الأميركية التي نفت ذلك”، مؤكدا أن هذا التهديد “ليس له أي شيء على أرض الواقع”.

وفي سياق متصل، أشار الربيعي إلى أن “بغداد آمنة، ورفعنا العديد من السيطرات، وفتحنا عددا كبيرا من الطرق المغلقة”.

وأضاف أن “داعش عصابة مجرمة وجبانة وتستهدف الأبرياء”، لافتا إلى أن “لدينا عمل متميز ويمكن للاستخبارات أن تعرف الحادث قبل حصوله”.

وكانت بعثة الولايات المتحدة في العراق كشفت، في الثاني من تشرين الثاني الحالي عن تلقيها معلومات زعمت انها “الموثوقة” تفيد بأن “مول بغداد” قد يكون هدفا لهجوم إرهابي

المشاركة

اترك تعليق