كتب / نبراس الحسيني…

لم يتخيل محمد الكربولي ذلك المراهق الذي عرفه عنه ولعه بالسرقة والقمار والرقص وادمن الليالي الحمراء في عمان وروسيا ، لم يتخل بانه تمكن من الارتقاء الى اعلى مواقع السلطة والمسؤولية بعد ان ارتقى على اكتاف ابناء عمومته ” الكرابله ” البسطاء الطيبين ، و لم يتخيل ان نهاية داعش ستكون نهاية لمشاريع فساده ونهاية لملذاته ، فالرجل من عائلة قذرة جدا امتهنت السرقة وادمنت على الاحتيال و” التقفيص” ، ويعرف الكثير من السياسيين بانه تجار ومقامر باصوات النواب في كتلة الحل، فالكربولي يبيع ويشتري باصوات نواب كتلته ويميل الى الجهة التي تدفع اكثر وفي قضية سحب الثقة عن المالكي في ولايته الثانيه خير شاهد على ذلك او حتى في قضية سحب الثقه عن سليم الجبوري ، فالرجل سمسار للفساد وهو الاول من بين المتأمرين في تحالف القوى وانتهازي من طراز فريد وصالح المطلك يعرفه جيدا ..

ويحتفظ اليوتيوب بمشاهد مخجلة لممارسته الرذيلة عبر الكام مباشرةً مع احدى بنات الهوى ، ولا تحتاج سوى الى بحث بسيط في اليوتوب لتشاهد بنفسك مستوى الرذيلة للكربولي النائب .. واذا اردت ان تعرف تاريخ العائلة فما عليك الى بالبحث عبر الكوكل لتجد مئات الفضائح من سرقات دونتها الاقلام الحرة ضد جمال او محمد الكربولي ..!!

وهذا ليس بموضوعنا للتاريخ فالعائلة معروفة بانها تمتلك اثينين من امهر اللصوص والسراق ..؟!

يعود الكربولي النائب للنباح مجدداً بعد ان صمت لسنوات حال ان احتلت داعش للقائم والسبب كما يؤكده المقربون منه هو انه كان يتاجر مع قادة داعش بالتهريب وبيع وشراء النفط والاسلحة وتلك شهادات حيه لا تحتاج الى مجهر لقرائتها.. وانما بالامكان ان تسال اهل القائم او رواه ، الذين ذاقوا ويلات داعش ، اسالهم من يتاجر مع قادة داعش ، وماذا عرف عن الكربولي وغيره خلال العاميين الماضين ..؟!!

فالكرابلة تعرف جيدا بان محمد الكربولي لص من طراز فريد ووصلت خسته الى انه ساوم المنتمين الى لواء اعالي الفرات للحشد الشعبي باخذ ٢٠٠٠ $ من كل متطوع حتى يضمه الى صفوف الحشد(العشائري) ولك ان تتصور دنائته ..!

ولأن الكربولي امتهن الخديعة والتحايل والاحتيال فتراه يكذب في كل شي ، ويتناسى ان من اعادة المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك هو العبادي وليس سيده الحالم بالولاية الثالثة الذي تغاضى عن سرقاته في الصليب الاحمر ووزارة الصناعة وكان الثمن الولاء على حساب المال العام ….!

ولان الكربولي جاهل ، وغبي ، لا يفقه في الدستور العراقي شيء فتراه يجهل الصلاحيات الدستوريه التي منحت لرئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة .. ولا يعرف ماهي الصلاحيات الممنوحة لرئيس الوزراء ، وطبعا لانه لا يملك حتى شهادة جامعية اولية ، وقد جاءت به الصدفة الى مواقع المسؤولية وحاله حال الاخرين ، ولدى حيدر الملا وصالح المطلك واخرين وجهات نظر بعائلة الكربولي ..!!

ايها الانباريين .. اعلموا بانه لا يمكن لمن باع الوطن وتاجر بهموم شعبه وتخلى عن اهل القائم ان يعاود الظهور مجددا وفي يوم تحريرها يطلق صيحات الخيانة من جديد بعد ان باعوا هم وسيدهم الوطن للدواعش كما باعوا كركوك والمناطق المتنازع عليها هي وثرواتها من نفط وعرب الى الانفصاليين بحفنة من الدولارات واقامات في اربيل .. او ولاية ثانية

هذه الشلة الممثلة بالكربولي وعائلته ، كانت يتسلمون من الاقليم اموال التهريب التي كانوا يتاجرون بها مع الدواعش ..!! وهذه شهادات يعرفها الجميع وخصوصا ابناء المناطق الحدودية ..!!

أجزم بان مكان الكربولي واشباهـــه السجن وربما اكثر من ذلك حيث تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف بعدما عاثو في الارض فسادا..

فلا تستعجل ايها الكربولي ، النباح ، فالحبل الذي لف على رقاب اللصوص والسراق واخرهم نعيم عبعوب سيصل اليك عاجلا ام اجلا فلا تستعجل على سجنك فملفات وزراة الدفاع وقبلها وزارة الصناعه والصليب الاحمر محفوظة وستصلك نارها ايها الفاسد ..

المشاركة

اترك تعليق