كنوز ميديا / بغداد

كشف رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين إبراهيم السراج، الأحد، عن تعرض أكثر من 1000 صحافي عراقي للطرد بسبب الأزمة المالية التي تشتهدها البلاد، فيما اقترح إيجاد آلية عادلة لتوزيع الإعلانات ومنح المؤسسات قروض مالية مستعجلة.

وقال السراج في تصريح  ، إن “الأزمة المالية الأخيرة التي تشهدها البلاد تسببت بطرد أكثر من 1000 صحافي عراقي بين محرر ومراسل ومصور من مؤسساتهم، فضلا عن قيام الأخيرة بتقليص عدد كوادرها إلى اقل من النصف”، مشيرا إلى أن “الأزمة ادت إلى اغلاق عدد كبير من الصحف والفضائيات ووكالات الانباء”.

وأضاف السراج، أن “موقف الحكومة مما تتعرض له المؤسسات مايزال ضعيفا او لا يكاد يذكر”، داعيا إلى ضرورة “إيجاد آلية عادلة لتوزيع الاعلانات بين وسائل الإعلام، فضلا عن منح المؤسسات قروض مالية مستعجلة لانتشالها من واقعها الحالي”

المشاركة

اترك تعليق