كنوز ميديا/بغداد..

أكدت مصادر مقربة من ناسا أن الوكالة تفكر بنقل ملكية تلسكوبها الفضائي “سبيتزر” لجهات خاصة بعد انتهاء عقد تمويله من قبل الحكومة الأمريكية.

وفي بيانها الصادر، في 12 أكتوبر الفائت، قالت الوكالة إنها “تبحث حاليا جميع الخيارات، وتتابع الجهات الأمريكية الخاصة المهتمة بالاستحواذ على هذا التلسكوب. وتتركز الخطة الحالية على الاستخدام  الفعال لسبيتزر حتى مارس 2019، أي الوقت الذي سيتم فيه الاعتماد على تلسكوب جيمس ويب الأكثر تطورا”.

ووفقا للخبراء في ناسا، ستضمن هذه الإجراءات استمرارية عمل التلسكوب الذي أنفقت عليه الوكالة ما يقارب 14 مليون دولار سنويا، وخصوصا أنه ما يزال في حالة فنية جيدة، وقادرا على العمل وأداء مهامه الفضائية لسنوات طويلة.

من جانبها أكدت ليزا ستوريي مديرة مشروع سبيتزر أن “المسبار في حالة فنية ممتازة، وجميع معداته بما فيها منظومات وحساسات الأشعة تحت الحمراء ليست بحاجة لأي إصلاحات ملموسة”.

يعتبر مسبار “سبيتزر” المخصص لرصد الأشعة تحت الحمراء رابع وآخر المراصد الكبرى التي أطلقتها ناسا إلى الفضاء، حيث تم إطلاقه في 25 أغسطس 2003 من مركز كينيدي في قاعدة كيب كانافيرال الجوية، وأطلق عليه هذا الاسم تكريما لذكرى ليمان سبيتزر، أحد أشهر علماء الفلك

المشاركة

اترك تعليق