كنوز ميديا/ متابعة..

كشفت صحيفة “العربي الجديد”، السبت، عن استئناف المفاوضات بين بغداد واربيل بناء على “وساطة أميركية” عقب رسالة بعث بها ثمانية اعضاء في الكونغرس إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقالت الصحيفة في تقرير لها  ، إنه “بعد ساعات قليلة من رسالة وجّهها أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تطالبه باعتماد الحوار مع أربيل وترك التلويح بالقوة، أعقبها اجتماع مغلق بين السفير الأميركي في العراق، دوغلاس سيليمان، ورئيس حكومة كردستان نجيرفان البارزاني ونائبه قوباد الطالباني، استؤنفت المفاوضات بين بغداد وأربيل مجدداً، على أمل التوصل إلى حل مُرضٍ للطرفين”.

ونقلت الصحيفة عن وزير عراقي قوله، إن “اجتماعاً جديداً عُقد أمس بين قيادات عسكرية عراقية وأخرى من البشمركة بناءً على وساطة أميركية تهدف لمنع أي تحرك عسكري من قِبل بغداد، على اعتبار أن المفاوضات جارية، في محاولة لكسب الوقت وتأخير أي صدام مسلح آخر”.

وأضاف الوزير، أن “الاجتماع لم يطرح شيئاً جديداً، إذ ما زالت الورقة العراقية في المفاوضات هي بسط السلطة الاتحادية على الحدود مع تركيا وسورية والسيطرة على معبر إبراهيم الخليل بالكامل من دون مراقبين أو اشتراك من أربيل”، مشيراً إلى أن “أربيل تحاول عرض مبادرة جديدة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة جديدة من البشمركة والجيش العراقي تُعرف باسم قوة الحدود الشمالية والمعابر

المشاركة

اترك تعليق