كنوز ميديا/بغداد …

أعلن مساعد قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني، الجمعة، قرب “اجتثاث غدة داعش السرطانية”، فيما قال إن التنظيم سيطر على مدينتي الموصل وتكريت في العراق، “عبر الوحشية والخباثة وليس عبر الحرب”.

وقال قاآني في تصريحات نقلتها “إيرنا” ، إن “الولايات المتحدة تمثل أحد الداعمين الأساسيين لداعش”، مشيراً إلى أن “واشنطن صنعت التيار التكفيري ودفعته للإنتقام من شعوب المنطقة”.

وتابع، “استناداً للوثائق الموجودة فإن قادة داعش وكلما تعرضوا للحصار في إحدى المناطق قام الأميركيون بتهريبهم إلى مناطق أخرى”، واصفا تنظيم داعش، بأنه “جرثومة الفساد والإجرام”. وقال إن “هذه الجرثومة من الخباثة بحيث لو وصلت الحدود السعودية فإنها سوف تعتدي عليها بالتأكيد”.

واشار إلي إن تنظيم داعش ارتكب الكثير من الجرائم بحق الأبرياء في سوريا والعراق وقد قام بتصوير فيديوهات عن عملية قطع رؤوس الجنود والأهالي لبث الرعب في النفوس.

وقال إن التنظيم سيطر على الموصل وتكريت “عبر الوحشية والخباثة وليس عبر الحرب وهذا ما علمتهم به الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل”، مشيراً إلى أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية لو لم تتدخل لكان هؤلاء المجرمون قد حققوا أهدافهم التي يسعون إليها”.

ولفت إلى أن “القاعدة وطالبان والدواعش صنيعة الولايات المتحدة وسعوا من خلالهم إلي خداع العالم ومواجهة إيران لكن الجمهورية الإسلامية أفشلت مخططاتهم الشيطانية”.

المشاركة

اترك تعليق