كنوز ميديا –  رفضت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، اليوم الخميس، التواجد الأميركي في معبر فيشخابور الحدودي، داعية الأميركان إلى الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للعراق، فيما أكدت أن الضغط الصهيوني دفع واشنطن إلى الانحياز لمسعود البارزاني.
وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت في تصريح صحفي تابعته ” وكالة [كنوز ميديا]،” إن لجنته “ترفض بشكل قاطع اي تواجد أميركي في معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا، وتعده تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للعراق”، مبينا أن “الضغط الصهيوني دفع الأميركان إلى الانحياز للبارزاني”.
وطالب وتوت الولايات المتحدة بـ”بالكف عن التدخل في الشؤون الداخلية ورفع يدها عن العراق”، مذّكرا رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ”قرارات مجلس النواب وتوصيات المرجعية الدينية بشأن الالتزام بوحدة العراق وفرض السيطرة كافة المنافذ والمطارات”.
 وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال في لقاء جعه ع عدد من الإعلاميين والمحليين السياسيين مساء امس الأربعاء إنه استغرب من تواجد الأميركان في معبر فيشخابور وأنه سألهم ساخرا: “هل لكم حصة فيه”.ml 
المشاركة

اترك تعليق