كنوز ميديا – اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، وصم الرئيس الاميركي دونالد ترامب للشعب الايراني بالارهاب بانه دليل حماقة.
جاء ذلك خلال استقبال قائد الثورة صباح اليوم الخميس للآلاف من الطلبة الجامعيين والتلامذة على اعتاب يوم 13 آبان (4 تشرين الثاني/ نوفمبر) وهو اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي وذكرى السيطرة على وكر التجسس الاميركي (السفارة الاميركية السابقة بطهران) من قبل الطلبة الجامعيين السائرين على نهج الامام الخميني (رض) في العام 1979.
وقال آية الله خامنئي في كلمته خلال اللقاء، انتم الشباب يمكنكم التغلب على احابيل العدو وايصال البلاد الى النقطة المنشودة للاهداف الاسلامية والثورية. هنالك شروط بطبيعة الحال؛ احد هذه الشروط هو ان تعرفوا العدو ولا تنخدعوا به. ان اصراري على العدو ليس من باب التعصب بل ان ذلك نابع من خبرة.
واضاف، ان عداءهم ليس لي فقط او حكومة الجمهورية الاسلامية، بل هم اعداء لاساس هذا الشعب الصامد.
وتابع قائلا، ان الرئيس الاميركي وصف الشعب الايراني اخيرا بانه شعب ارهابي. انظروا مدى الحماقة في هذه الرؤية. يصم شعبا بالارهاب. لا يقول القائد ارهابي ولا يقول الحكومة ارهابية، بل يقول الشعب الايراني ارهابي، ألا يعتبر ذلك عداء؟.
وقال قائد الثورة الاسلامية، انه قبل عدة اعوام ايضا قال احد المسؤولين الاميركيين بانه يجب اجتثاث جذور الشعب الايراني. ايها الاحمق! هل يمكن اجتثاث جذور شعب بهذا الماضي التاريخي وهذه الشجرة الثقافية العملاقة؟.
وفي جانب اخر من حديثه قال قائد الثورة الاسلامية، ان اميركا لم ترحم حتى اؤلئك الذين عقدوا الامل عليها وتوجهوا لها لكي تدعمهم؛ كالدكتور مصدق الذي توجه الى الاميركيين ووثق بهم للوقوف امام البريطانيين ومن ثم وقع الانقلاب (19 آب 1953) ليس من قبل البريطانيين بل الاميركيين.
وقال آية الله خامنئي، انهم لا يرضون حتى بامثال مصدق؛ انهم يريدون عملاء واذنابا وخانعين مثل محمد رضا بهلوي ليحكموا ويهيمنوا على البلد المهم والزاخر بالمنافع ايران.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى عداء الحكومة الاميركية المستمر والمتكرر واضاف، انهم الان ايضا يمارسون اقصى درجات الخبث لتقويض نتيجة المفاوضات النووية اي الاتفاق النووي.
وقال سماحته مستندا الى الحقائق، ان التنازل امام الاميركيين يجعلهم متجاسرين ووقحين لذا فان السبيل الوحيد هو التصدي والصمود.
واوصى آية الله الخامنئي التلامذة والطلبة الجامعيين مؤكدا على عدم نسيان العدو الرئيس اي اميركا واضاف، ان هذا هو الشرط الاساس لمواصلة المسار المؤدي الى حسن العاقبة لمستقبل البلاد.
يتبع…
المشاركة

اترك تعليق