كنوز ميديا/بغداد..

 

طالب قائممقام قضاء المسيب قاسم المعموري، الخميس، ببقاء قوات الحشد الشعبي في ناحية جرف النصر شمالي بابل، وفيما عد الحديث عن عودة نازحيها “مزيادات سياسية”، أكد وجود نحو 5000 مذكرة قبض بحق سكانها بتهمة الإرهاب.

وقال المعموري في تصريح  ، إن “الحديث الذي يجري بين فترة واخرى بشأن عودة نازحي جرف النصر لا يخلو من مزيادات سياسية مع قرب موعد الانتخابات”، مبينا أن “تلك المزيادات تجري على حساب أمن الجرف وبابل بشكل عام”.

وأضاف المعموري، أن “بقاء الحشد الشعبي في الناحية ضروري لأمن الناحية ومنع تسلل وعودة داعش إليها، وتكرار ذات الاخطاء والمأساة”، مؤكدا في ذات الوقت “وجود نحو 5000 مذكرة قبض قضائية صادرة من محاكم بغداد والبصرة بحق سكان الناحية”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال في لقاء مع عدد من الإعلاميين امس الأربعاء إن نازحي الجرف سيعودون إلى مناطق باتفاق مع قادة التحالف الوطني، وذلك بالتزامن مع حديث عن وجود “صفقات انتخابية مشبوهة” بشأن اعادتهم. 

المشاركة

اترك تعليق