كنوز ميديا – أكد مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في مخمور رشاد كلالي، اليوم الخميس، أن أحداث ما بعد 16 تشرين الأول الماضي تسببت بنزوح أكثر من 80% من سكان القضاء، لافتاً إلى أنه بعد استقرار القضاء والمعاملة الجيدة للقوات الأمنية الاتحادية مع المواطنين فان أكثر من 20% من النازحين عادوا الى مناطقهم.

وقال كلالي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “قضاء مخمور يشهد استقراراً امنياً عالي المستوى ولم تسجل أي خروقات حتى اللحظة ضد المواطنين من قبل القوات الأمنية الموجودة بجميع تشكيلاتها من الحشد الشعبي ومكافحة الإرهاب والجيش العراقي والشرطة الاتحادية”، مبيناً أن “20% من نازحي مخمور من أصل 80% عادوا إلى القضاء خلال الأيام الماضية”.

وأشار إلى، أن “القوات الأمنية المشتركة موجودة في القضاء تتعامل بشكل حسن مع المواطنين وهذا ما دفع إلى عدم خوف المواطنين من وجودهم في المدينة على عكس ما يشاع في الإعلام”.

واوضح المسؤول الكردي، أن “بعض العراقيل موجودة تمنع عودة النازحين الباقين إلا أن الأيام المقبلة ستشهد انفراجاً في عودة النازحين”، لافتاً إلى أن “مقر تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في القضاء لم يتعرض لأي أذى والدليل على ذلك أنني لم أخرج من القضاء أبداً وما زلت أمارس عملي مع حمايتي ولم نتعرض لأية مضايقة أو خروقات من قبل القوات الأمنية المشتركة”.

المشاركة

اترك تعليق