الانتخابات في تركيا

الخبير الانتخابي : د . سعد العبدلي

اصدر مجلس الوزراء الموقر قراره يوم 31/10/2017 ، والقاضي بتحديد يوم الثلاثاء المصادف 15/5/2018 ، موعداً لإجراء الانتخابات النيابية والمحلية القادمة ، وهنا ندرج الملاحظات الآتية :
1 : التاريخ المقترح هو يوم الثلاثاء ، وهو منتصف الأسبوع ، وبما ان المفوضية تحتاج إلى المدارس ( مراكز الاقتراع ) قبل يوم واحد على الأقل من يوم الاقتراع ، وكما هو معتاد أيضا فأنه يتم منح اليوم التالي للتصويت عطلة رسمية لإتاحة الفرصة أمام المدارس لإعادة ترتيب أوضاعها وتجهيزاتها ، فأن ذلك يعني أن أيام ( الاثنين ، الثلاثاء ، الأربعاء ) ستكون أيام عطلة ، وحسب العرف الدارج ( كل يوم بين عطلتين هو عطلة ) فأن ذلك يعني أن يومي الأحد والخميس من نفس الأسبوع ستكون أيضاً أيام عدم دوام ، وبالنتيجة فأن كل أيام الأسبوع سوف تكون عطلة ، في حين ان المعتاد أن يكون يوم الانتخابات هو يوم السبت من الأسبوع ، ويخصص يوم الجمعة قبله لإكمال الاستعدادات اللوجستية والأمنية ، ويُمنح يوم الأحد بعد يوم الاقتراع عطلة فيما تكون بقية أيام الأسبوع أيام دوام اعتيادي .
2 : أن الموعد المقترح يقع في منتصف الشهر الخامس من السنة ، وغالباً ما تكون درجات الحرارة في هذه الفترة هي درجات حرارة عالية ، حيث أن درجة الحرارة العليا في نفس هذا اليوم من هذه السنة ( 2017 ) كانت (43) درجة مئوية ، مما يؤثر سلبا على توجه الناخبين إلى مراكز التصويت .
3 : الموعد المقترح يصادف أول أيام شهر رمضان المبارك ( أو اليوم الأخير من شهر شعبان ) ، وغالبا ما يكون ( معظم ) العراقيون صيام في هذا اليوم ( سواء كان هذا اليوم من رمضان أو من شعبان ) ، وهذا بالتأكيد سينعكس سلباً على نسبة توجه الناخبين إلى مراكز الاقتراع .
4 : عادة ما يبدأ اليوم الانتخابي من الساعة السابعة صباحاً إلى الساعة السادسة مساءاً ( وتم تمديد الانتخابات في بعض الأحيان إلى الساعة السابعة مساءاً ) ، وفي اليوم المحدد للاقتراع سيكون موعد آذان المغرب بين الساعة السادسة والساعة السابعة مساءا ، وهذا يستدعي بالضرورة ان يقل ( أو ينعدم ) توجه الناخبين الصائمين إلى مراكز الاقتراع قبل موعد الآذان ( موعد الفطور ) بمدة ليست بالقليلة ، وذلك بسبب ازدحام الطرقات ( ان كان مسموحا للسيارات بالتجوال ) ، أو بسبب العودة مشياً ( ان كان هناك منعاً لتجوال السيارات ) ، وباختصار فان ذلك سوف يلغي ساعة أو أكثر من الساعات الأخيرة ليوم التصويت والتي عادة ما كانت تشهد زخماً كبيراً في مراجعة الناخبين ، وان ذلك سوف يؤدي حتما إلى تقليل نسبة التصويت وحرمان عدد كبير من الناخبين من الإدلاء بأصواتهم .
5 : ان الموعد المحدد ( يوم 15/5/2017 ) يصادف اليوم الأخير من المهلة الدستورية المحددة لإجراء الانتخابات ، باعتبار ان الانتخابات يجب ان تجرى قبل (45) يوماً من تاريخ انعقاد الجلسة الأولى لمجلس النواب والتي عقدت في 1/7/2014 ، وإذا ما صادف ان تأخر الموعد ( لأسباب أمنية أو لوجستية ) ولو ليوم واحد فقط ، فان ذلك يُعد تجاوزاً على المهلة الدستورية لأنه ليست هناك فسحه زمنية إطلاقا لتأجيل الموعد ولو ليوم واحد .
ولكل الأسباب أعلاه أتمنى ان يعاد النظر بتاريخ إجراء الانتخابات وان يتم تقديم الموعد إلى نهاية شهر نيسان ، وان يُحدد يوم السبت من الاسبوع كموعد للانتخابات

المشاركة

اترك تعليق