كنوز ميديا – اتهمت كتلة حزب الدعوة تنظيم الداخل، الخميس، نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري بالاستحواذ والسيطرة على المناصب في المفوضية العليا للانتخابات، فيما اشارت الى ان اختيار مرشح دولة القانون لرئاسة المفوضية الجديدة يثير مخاوف عدة لدى اعضاء مجلس النواب.


وقال رئيس الكتلة علي البديري في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “اختيار مرشح دولة القانون معن عبد حنوش لرئاسة مجلس المفوضين ورياض البدران رئيسا للادارة الانتخابية كان باتفاق مسبق بين دولة القانون بزعامة نوري المالكي والحزب الاسلامي بزعامة سليم الجبوري”.

 


واضاف ان “الاتفاق بين المالكي والجبوري يقضي بالاستحواذ والسيطرة على المناصب المهمة في المفوضية ورئاستها الجديدة التي اصبحت لمرشح دولة القانون”، مشيرا الى ان “هناك تخوف لدى اعضاء مجلس النواب من التلاعب وتزوير باوراق الاقتراع وتكرار عملية التزوير في الانتخابات السابقة”.

المشاركة

اترك تعليق