كنوز ميديا – اكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، على اهمية منح فرصة للحوار والبحث عن مخرجات لحل الازمة بين بغداد واربيل، فيما دعا نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني الى العودة لجلسات البرلمان.

وقال مكتب الجبوري في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ان “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري استقبل اليوم الاربعاء وفداً ضم عدداً من نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني”، مبينا انه “جرى خلال اللقاء استعراض مجمل الاوضاع السياسية والامنية في البلاد والمنطقة، وجهود الاطراف السياسية في حل الازمة بين بغداد واربيل، وملف كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها”.

واكد الجبوري خلال البيان، على “اهمية اعطاء فرصة للحوار والبحث عن مخرجات لحل الازمة بين بغداد واربيل انطلاقا من الثوابت الوطنية”، مشيرا الى ان “المرحلة تتطلب مزيد من التهدئة وفتح صفحة جديدة من العلاقات بين المركز والاقليم”.

واضاف ان “الشراكة الوطنية تحتم على جميع المكونات الالتزام بالدستور وبسلطة الدولة، وان الانقلاب عليهما لن يعود بالنفع لاي طرف او جهة كان لها دوراً بارزاً في تدعيم ركائز الديمقراطية في البلاد”، داعياً نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني الى “العودة الى جلسات البرلمان والمساهمة بشكل فاعل ضمن السلطة التشريعية الاتحادية واخذ دورهم الرقابي والتشريعي اسوة بزملائهم من الكتل الاخرى”.

وشدد على “اهمية الحفاظ على وحدة البلاد وعدم التفريط بامنه واستقراره”، مطالبا بـ”ان تكون المواطنة منهجاً للجميع ومعياراً في حل الخلافات، لاسيما ما يتعلق بالمناطق المتنازع عليها وابرزها كركوك التي نتطلع الى حفظ الامن فيها والعمل على ازالة الاحتقان عبر الحوار وتقاسم سلطة ادارة المحافظة بين مكوناتها بدون اقصاء او تهميش”.

من جانبهم، ثمن نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني “جهود رئيس مجلس النواب في تطويق الازمات وسعيه في تقريب وجهات النظر في اطراف العملية السياسية وبما يضمن وحدة واستقرار البلاد”.

المشاركة

اترك تعليق