كنوز ميديا – دان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بشدة الغارة الجوية السعودية لسوق شعبي في محافظة صعدة باليمن، داعيا لدراسة ابعاد هذا العدوان وتحميل السعودية المسؤولية من قبل منظمة الامم المتحدة والمؤسسات الدولية.

واعرب قاسمي عن المواساة مع الشعب اليمني وذوي ضحايا هذا الحادث الذي ادى الى استشهاد واصابة العشرات من المواطنين اليمنيين الابرياء واضاف، ان السعودية بغاراتها العنيفة هذه انما تريد التعويض عن احباطاتها في الساحات السياسية والميدانية بقتل المدنيين الابرياء في اليمن.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية الهجمات الجوية على المناطق السكنية والاهداف المدنية والحيلولة دون وصول المنظمات والمؤسسات الدولية المسؤولة في مجال الاغاثة، نقضا لمبادئ وقواعد الحقوق الانسانية، داعيا منظمة الامم المتحدة والدول المؤثرة في ازمة اليمن لبذل مساعيها للوقف الفوري للهجمات واتخاذ التدابير والاجراءات اللازمة لصون سلامة وامن المدنيين خاصة النساء والاطفال.

وقد ارتفعت حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي في سوق شعبي بمحافظة صعدة فجر اليوم الاربعاء إلى 29 شهيدا و28 جريحا.

وأفاد مراسلنا بارتفاع حصيلة شهداء المجزرة المروعة في سوق علاف إلى 29 شهيدا و28 جريحا، مشيرا إلى أن عمليات البحث لا تزال مستمرة حتى اللحظة.

يأتي ذلك في سياق الجرائم اليومية التي يرتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي بحق المدنيين في مختلف المحافظات اليمنية وخصوصا محافظة صعدة، حيث استشهد وجرح أكثر من 35 ألف مدني منذ بداية العدوان على اليمن في 26 مارس 2015.

المشاركة

اترك تعليق