كنوز ميديا – اعتبر نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي، الأربعاء، استفتاء الانفصال عن العراق الذي أجراه إقليم كردستان في الخامس والعشرين من شهر أيلول الماضي، “خطأ كبيراً”، وفيما قدم مقترحاً لحل “أزمة الاستفتاء”، وصف انفتاح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على دول الخليج العربي بأنه “شيء يثلج القلب”.

وقال الأعرجي في حديث صحفي بشأن استفتاء الذي أجراه إقليم كردستان، إن “هذه الأزمة الكبيرة يدفع ثمنها من قام بالاستفتاء”.

وأضاف الأعرجي، أن “هذه الأزمة لا تُحل الا بشيء واحد وهو حوار وفقاً الدستور وإعطاء الاستفتاء ونتائجه للمحكمة الاتحادية لأنها أصدرت أمراً ولائياً بإيقافه، وبالتالي المحكمة الاتحادية هي من تقول بأن الاستفتاء صحيح أو غير صحيح”، معتبراً الاستفتاء “خطأ كبيراً”.

ورداً على سؤال بخصوص رأيه بانفتاح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على دول الخليج، قال الأعرجي إن ذلك “شيء يُثلج القلب ويُخرج العراق من عزلته”، مبيناً “المشكلة في عزلة العراق ليست في العراقيين انما لأن الشيعة متصدين وكانوا يحسبوننا ذيولاً لإيران، وبالتالي خروج قائد مثل سماحة السيد الصدر ينطي انطباعاً عكس ما ميفكرون به”.

وتابع الأعرجي، أن “زيارة الصدر إلى السعودية فيها تحقيق إنجاز وطني كبير على الرغم من الانتقادات التي وجهت اليه، والانفتاح على بقية الدول والزيارة الأخيرة إلى الأردن جميعها هي رسائل تطمين إلى هذه الدول”.

وتوجه كرد العراق، الاثنين (25 أيلول 2017)، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في استفتاء على انفصال إقليم كردستان كدولة مستقلة عن العراق، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة، وبسطت بعدها القوات الاتحادية سيطرتها، على محافظة كركوك، بعد انسحاب قوات البيشمركة.

المشاركة

اترك تعليق