كنوز ميديا –  كشفت صحيفة “سبورت” السعودية، أوّل صحيفة رياضية الكترونيّة في السعوديّة، عن الأسباب الكامنة خلف إلغاء منتخب كرة الصالات السعودي.

وكتب الصحيفة تقريراً مفصّلاً عن هذا الحدث الرياضي تحت عنوان “حكاية هزيمة المنتخب السعودي للصالات من ايران ١٥” كشفت فيه أن هزيمة المنتخب السعودي من ايران في مباراته أمام بطل آسيا المنتخب الايراني ضمن مباراة الجولة الثانية من المجموعة الثالثة في الدورة الآسيوية الثانية للصالات المغلقة بنتيجة ١٥هدف مقابل هدف ، الأمر الذي تسبّب بالغاء منتخب كرة الصالات .

ويوضح التقرير أن أن المباراة كانت قويّة ولكن لم يواجه فيها الايرانيون أي مقاومة إلا لعشر دقائق في بداية المباراة حيث اعتمد السعودي على البداية القوية رغبة في تحقيق نتيجة مبكرة. نجحت ايران في افتتاح التسجيل عبر هجمة منسقة سريعة أسفرت عن الهدف الاول في الدقيقة 15، ليهدا رتم المباراة قليلا حتى الدقيقة 17ليسجل السعوديون هدف التعديل عن طريق اللاعب عقيل القرني ليستمر اللعب سجالا حتى طلب اول وقت مستقطع من الايراني في الدقيقة 22.

ويضيف التقرير: بعد استئناف اللعب بدا الايرانيون تسجيل الأهداف لدقائق متتالية حيث سجل الأهداف من 2وحتى الخامس بطريقة غريبة مما حدا بمدرب المنتخب السعودي طلب وقت مستقطع. وبعد العودة للعب اضاف الايرانيون الهدف السادس والسابع لينتهي الشوط الاول بنتيجة 7أهداف مقابل هدف واحد.
ويتابع التقرير: وفي الشوط الثاني لم يكن الحال أفضل من الشوط الاول ولم يطرأ على المنتخب السعودي أي تحسن وواصل الإيرانيون سيطرتهم التامة على اللقاء وفي المقابل انهار السعودي تماما وسلم زمام المباراة لهم وبدأ الإيرانيون في العودة إلى التسجيل بشكل متتال من الدقيقة ال 15وحتى قبل النهاية بدقيقة واحد حيث أضافوا الأهداف من الثامن وحتى الخامس عشر لتصبح النتيجة 15لإيران مقابل هدف سعودي وحيد ولعب الإيرانيون الدقائق الأخيرة بلاعبي الاحتياط ليعلنوا تأهلهم عن المجموعة مبكرا، مقابل فقدان المنتخب السعودي التأهل إلى الدور الثاني رغم أنه تبقى له مباراتان الأولى أمام اندونيسيا وأخرى أمام طاجاكستان.

اسطورة المنتخب الإيراني

نتيجة بحث الصور عن منتخب الايراني لكرة الصالات

لم تكن الخسارة السعوديّة بالمفاجئة، بل إن البعض أثنى على هذه الهزيمة “المشرّفة” مقارنة بالهزيمة التي تلقّاها المنخب السنغافوي من المنتخب الإيراني بنتيجة 36-0 في (كوالا لمبور، ماليزيا، 7 مارس 1999)،  لاسيّما ان المنتخب الإيراني يتربّع على عرش البطولات الآسيوية لكرة قدم الصالات برقم خيالي يبلغ 11 مرّة، مقابل منافسة حصريّة من قبل المنتخب الياباني الذي حصل على اللقب 3 مرّات فقط.

المنتخب البرزيلي بطل العالم في كرة قدم الصالات لم يسلم من المنتخب الإيراني الذي نجح في إخراجه من كاس العالم بضربات الترجيح الأمر الذي شكّل صدمة تاريخية للمتابعين، ليتأهل المنتخب الإيراني إلى دوري ربع النهائي.

أسرار تخفيها كرة الصالات الإيرانيّة

ويرفض التقرير الذي أعدّه عبدالرحمن الحميدي تلك الأنباء التي التي تتحدّث عن أن منظومة كرة قدم الصالات الايرانية غنية بالاموال او الدعم او رعاية بملايين الدولارات، مشيراً إلى اسرار تخفيها الكرة الإيرانية في وصول لعبة كرة قدم الصالات الى هذا المستوى الذي جعل ايران تصل الى رابع العالم خلال سنوات منها :
1- اعتقد ان تربع الايراني السيد علي كافشيان على منصب لجنة كرة الصالات والكرة الشاطئية في الاتحاد الاسيوي هو السبب في تطوير كرة قدم الصالات الايرانية ووصوله لهذه المرحلة من التطور والارقام المخيفة في السيطرة على البطولات .

2-وجود خطة للنهوض بكرة قدم الصالات الإيرانية ورؤية واضحة جعلت هذا المنتخب بطل لكرة الصالات الاسيوية وسيطرة كاملة على البطولات الاسيوية وتأهل مستمر لكاس العالم ووضع خطط للنهوض بالأندية والمنتخبات الإيرانية .
3- نجاح المنظومة الإيرانية علي تأسيس اللاعبين الصغار والناشئة والاهتمام الكبير ووجود دوري خاص لهذه الفئة واستغلال هذه المواهب ودعمها بشكل علمي .
4-انتشارطريقة لعب كرة قدم الصالات وصناعة الفرق ولاعبين متناغمين ويستطيعون الانسجام مع اي مجموعه وفريق بسهولة في كل الأمور التكتيكية والخطط الفنية، فالفريق يعتمد على طريقة لعب بنيت على الجماعية والحفظ لتحركات المجموعه والذكاء المهاري الذي يصنع السيطره على كل صغيره وكبيرة في ملعب المباراة .
5- وضع خطة لمعرفة ماذا تحتاجه كرة قدم الصالات الايرانية من نوعية اللاعبين في الناشئين وماذ يتميز به الان وماذا يحتاجه اللاعب مستقبلا والعمل الكبير على تطوير قدرات اللاعب وصقله حتى يحقق المطلوب مستقبلا على مستوى النادي والمنتخب .
6- الدقة في اختيار نوعية اللاعبين الذين يملكون القدرة على التطور مستقبلا لضمان مستقبل مستمر في كرة قدم الصالات الايرانيه وعدم توقف الدعم للمنتخبات من المواهب المؤهلة بشكل علمي صحيح
7- حسن اختيار المدربين على مستوى الفئات السنيه من لاعبين مارسوا ومثلوا منتخبات الإيرانية في كرة قدم الصالات ممن يعشقون هذه اللعبة وتطويرهم بدورات متخصصة ومتقدمة في تدريب كرة قدم الصالات .
8- وجود اتحاد متخصص وتوفير منشأت خاصة لكرة قدم الصالات وتطبيق الاحتراف الداخلي والخارجي للاعبين الإيرانين في اوروبا والخليج
9- صناعة النجوم والقدوات من اللاعبين الكبار وصناعتهم كأساطير في كرة قدم الصالات على المستوى الاسيوي .
10- الاهتمام باختيار المدربين الناجحين اصحاب المواهب التدريبية وصناعتهم بالدورات في البلدان المتقدمة في لعبة كرة قدم الصالات .
11- الترويج للمدربين الإيرانيين واللاعبين الإيرانيين في الخليج بطريقة تسويقية ناجحه ساعدة على بقاء المسؤلين في كرة قدم الصالات الإيرانية على معرفة مدى سرعة وتخطيط كل اتحاد خليجي وطرق لعب كل منتخب بسهولة كبيره .
12-عوامل الجذب من اتحاد اللعبة الإيراني للاندية واللاعبين والمدربين من تغطيات تلفزيونية واعلامية وشركات راعيه .
13- اقامة دوري لجميع الفئات العمريّة ولجميع درجات الاندية من ممتاز الى أولى وثانية وثالثة وهناك دوري رديف للفرق .
14- هناك اندية فقط مخصصة للعبة كرة قدم الصالات فقط وهذا ماجعل الاهتمام باللعبة يتزايد وتنتشر بشكل كبير .
15- عدد اندية كرة قدم الصالات الإيرانية مايقارب من ٥٦نادي والدوري الممتاز عندهم يطبق فيه الاحتراف لكل فريق يسمح له باثنين محترفين .
المصدر: صحيفة “سبورت” السعودية

المشاركة

1 تعليقك

اترك تعليق