كنوز ميديا – أكد رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عبد اللطيف الهميم أن خلاص الأمة الاسلامية في تحرير الوعي والضمير والمعرفة على قاعدة ثابتة، مشدداً على أن فلسطين رمز أكبر من أية مدينة.

وشارك الهميم اليوم في مؤتمر “الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة” الذي بدأ أعماله اليوم في بيروت تحت عنوان “فلسطين بين وعد بلفور والوعد الإلهي”، مؤكداً على ضرورة الوحدة الإسلامية في وجه الفتنة.

وقال الهميم: “نسينا أن فلسطين وطن عربي وإسلامي ونسينا أن القدس ليست مجرد مدينة بل هي رمز أكبر من أية مدينة، وهو رمز يلفه عبق الأديان والتاريخ وروائح دماء الشهداء والقديسين، وعلى وقع هذه الإطلالات أعطى العرب تنازلات كبرى لم تكن تخطر على بال، وانزلقنا إلى الهاوية، وفقدت الأمة العقل والوعي في لحظة تاريخية عابرة”.

وأضاف الشيخ الهميم ان “الامة تخسر أجيال واجيال ونحن نبكي على حطام الخرائط ونختلف على القاموس حيث فرقتنا خطوط الطول والعرض وذبحتنا المغامرات المجنونة والمراهقة وقتلتنا السياسات الطائشة والثورات البائسة”.

وتابع: “أرهقتنا قواعد اللعبة وظلمتنا الجغرافيا وابتلعتنا السياسات الجائرة وحكامنا ظالمون”، واكد انه “مع كل ذلك رسم المقاتل العراقي بشرف ومسؤولية ملحمة انتصار عظيمة لم يكتبها الف شاعر والف اديب ولم تكتبها لا لغة عربية ولا الف ديوان من الحماسة بجراحه كأحجار الياقوت بفرح المغامرة وابجدية الاقتحام”.

وختم الشيخ الهميم بالقول: “ايها الاخوة ان خلاصنا في تحرير العقل والوعي والمعرفة على قاعدة ثابتة واضحة، وتابع “نوح الحمام وتغريد البلابل هل يرجع صدى الامة المفجوعة؟”، واضاف من المهم ان نعرف شروط وقواعد الصلاة ولمن من المهم ان نعرف شروط النهضة ونواقض الحضارة”.

المشاركة

اترك تعليق