كنوز ميديا – نتيجة لما يمكن أن نصفه بـ”توقف الزمن” في قرية إيطالية تقع جنوب البلاد تعود إلى القرون الوسطى وربما قبل ذلك، اقترح عمدة قرية جانجي بيع بعض المنازل المتداعية بسعر كوب من القهوة بهدف تحديث وسط البلدة التاريخي وإعادة توزيع السكان ودعم أصحاب المهن اليدوية المحليين.
أمر يدعو للدهشة
لم يصدق بعض المواطنين الأوروبيين هذا الخبر، وتساؤلوا كيف يمكن أن تكون قيمة منزل ما نفس تكلفة كوب من القهوة، لهذا السبب قررت اجيديا دي بينديكتس الذهاب والتأكد من الخبر، ولم تستطع اجيديا دي بينديكتس تصديق عينيها عندما رأت ذلك.
وقالت بينديكتس لزوجها “كيف يمكن ذلك؟ علينا أن نرى ذلك بأنفسنا”.
وفي العام 2014، قرر الزوجان البلجيكيان السفر إلى البلدة الصغيرة الواقعة في صقلية بين مدينتي كاتانيا وباليرمو، حيث يتكلف المنزل يورو واحدا “1.20 دولار”.
وتعود مسؤولية بيع العقارات للإيطالي اليساندرو شيليبراسي، إلى جانب شريكه سانتو بيفاكوا.
وعرض شيليبراسي على الزوجين منزلا، في حاجة للتجديد، ولكن حالته كانت جيدة. وقرر الزوجان البلجيكيان شراء المنزل، واستثمرا 75 ألف يورو في المنزل.
وقالت بينديكتس (69 عاما) “في المنازل التي تبلغ تكلفتها يورو واحدا، كل شيء يتداعى، يجب القيام بالكثير من العمل”.
تفاصيل عن القرية
تتربع القرية التي بها 6700 نسمة على قمة تل، وتطل على مناظر ساحرة أينما وقع نظرك، فالمنطقة جبلية خضراء، وتقع جانجي بعيدا عن صخب باليرمو، حيث تبتعد عنها مسافة ساعتين بالسيارة.
ويشعر القادم إلى القرية عند رؤيتها وكأن الزمن توقف في وقت ما في فترة القرون الوسطى وسط البلدة القديمة، حيث توجد متاهة من الطرق الصغيرة والكنائس التي لا حصر لها.
وتحاط البلدة بمنطقة تسلق رائعة، ومناظر جميلة لجبل اتنا. ولكنّ المرء لا يستطيع أن يعيش في المنطقة بسبب المناظر فقط أو الشوارع الهادئة، لذلك ترك الكثير من الشباب البلدة.
اقتراحات
في وقت سابق اقترح عمدة البلدة السابق جيوسيبي فيراريلو بيع بعض المنازل المتداعية في البلدة بسعر كوب من القهوة مقابل أن يقوم المشترون بالموافقة على تجديد المنازل خلال ثلاث سنوات.
في مقابل ذلك يتعين على المشترين أيضا تقديم سند بقيمة 5000 يورو، حيث يستردون هذا المبلغ بمجرد انتهاء أعمال التجديد.
ومن جانبه قال عمدة البلدة الجديد باولو ميجليازو “الهدف هو تحديث وسط البلدة التاريخي، وإعادة توزيع السكان ودعم أصحاب المهن اليدوية المحليين”.
وحتى الآن تم بيع نحو 100 منزل بهذه الطريقة، كما تم تدشين مشاريع مماثلة في توسكاني ولاتسيو.
ويمكن أن ترى في الصفحة الرئيسية للقرية 30 منزلا مطروحة للبيع، مما يعطي انطباعا مبدئيا بشأن أنواع المساكن المتاحة للبيع، ولكن من الأفضل كثيرا استقلال سيارة شيليبراسي والتجول في شوارع البلدة.
وجهة نظر آخرى
كانت لورا ماريا الينور رادوليسو “30 عاما” قد جاءت من ألمانيا لجانجي بهدف شراء منزل بقيمة يورو واحد. ولكنها لم تكن صفقة جيدة مثلما بدت. وقالت “من الخارج، المنازل التي تتكلف يورو واحدا تبدو جيدة، ولكن عليك في الحقيقة أن تبني كل شيء من نقطة الصفر”.
وقامت رادوليسو، التي تعمل فنانةً ومصممة، برسم خطط التجديد بنفسها. وتعتزم تصميم ورشة عمل في الطابق الأرضي. كما سوف يتم تركيب نظام تدفئة وسوف يتم استبدال نصف السلالم.
وأضافت إنه عندما يتم الانتهاء من تجديد المنزل ويصبح جاهزا، يمكن أن تتخيل مغادرة ألمانيا وجعل إقامتها في صقلية، وقالت “لقد عثرت على منزلي الروحي”.ml 
المصدر …الوقت 
المشاركة

اترك تعليق