كنوز ميديا –  حذرت صحيفة “رادونك سینمون ” التابعة لكوريا الشمالية اليوم في مقال تحليلي لها أنه في حال اندلاع حرب مع أمريكا فإن قوة بيونغ يانغ العسكرية ستحول الأراضي الأمريكية إلى رماد.
وتحذر كوريا الشمالية من أنه في حالة نشوب حرب، سيتم تحويل كل الأراضي في الولايات المتحدة إلى “رماد من رماد“. وذكر تقرير صادر عن النادي الدولي للصحفيين الشباب، نقلا عن موقع اكسبرس الأمريكي، أن وكالة المخابرات الأمريكية تراقب القنابل النووية الكورية الشمالية، حيث اعترف وزير الدفاع الأمريكي مؤخرا بأن كوريا الشمالية لديها القدرة على مهاجمة جميع ولايات الولايات المتحدة وإبادة البلاد.
وفي السياق نفسه، أكدت الصحيفة أن “القوة العسكرية لكوريا الشمالية بينت أنه لا يهم ما إذا كانت الولايات المتحدة الإمبريالية تفرض عقوبات انتقامية ضدنا بشكل غير عادل، فإن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لن تتراجع وقد انتصرت خلال مواجهة الولايات المتحدة الإمبريالية “.
وأضافت الصحيفة إن أمريكا الامبريالية يجب أن توقف عملية إثارة الحرب وإنهاء سياستها العدائية ضد كوريا الشمالية”. وإذا ما أطلقت النيران الحربية في المنطقة، فإن كل أرض الولايات المتحدة ستتحول إلى وحل ورماد، بحيث لا توجد بقايا بشرية هناك حتى توقع على الاستسلام. “
ونشرت الصحيفة التي تديرها الدولة مقالا تحدثت فيه أن مسؤولين أمريكيين أعلنوا اليوم أن على بيونغ يانغ الامتناع عن الاستفزازات غير المسؤولة ووضع نهاية لتطوير الأسلحة النووية.
وفي سياق آخر قال موقع وورلد سوشاليست الأمريكي اليوم في مقال له إن خطط الحرب الأمريكية هي هجومية، وليست دفاعية، في الطابع. وردا على سؤال حول احتمال شن هجوم أمريكي استباقي على كوريا الشمالية لمنع هجوم افتراضي على سيول أكد وزير الدفاع الأمريكي بالقول: “نعم، لدينا هذه الخيارات”. حيث تستعد قوات الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لضربات هجومية واسعة النطاق ضد المنشآت النووية والعسكرية والصناعية الكورية الشمالية وكذلك “غارات قطع الرأس” من قبل القوات الخاصة لقتل كبار قادتها.
وفي حين أصر ماتيس على أن “هدفنا ليس حربا”، استبعد الرئيس الأمريكي ترامب أي خيار آخر، باستثناء الاستسلام الكلي لكوريا الشمالية لمطالب واشنطن. وكان ترامب قد انتقد وزير الخارجية ريكس تيلرسون في وقت سابق من هذا الشهر لانه “يضيع وقته” في المشاعر الدبلوماسية لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية...ml 
المصدر … الوقت 
المشاركة

اترك تعليق