كنوز ميديا – اكد القيادي في حركة التغيير الكردية صابر إسماعيل اليوم الثلاثاء ان جميع الصلاحيات مازالت في قبضة الحزب الديمقراطي الكردستاني على الرغم من استقالة مسعود بارزاني الشكلية عن رئاسة الإقليم.

وأوضح إسماعيل في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان” التغيير لا تعارض شخص بارزاني وانما تعارض منهج أسلوب النظام السياسي في كردستان، وحتى انتقال السلطة الى الاخرين لا يهمنا، وانما نبحث عن تغيير الية إدارة الإقليم بشكل ينسجم مع تطلبات الشعب الكردستاني”.

وأوضح ان” البرلمان الكردستاني منذ ان دخله التغيير هو بغير مأمن فلا سلاح له وانما الحقيقة فقط”، مؤكدا ان” مسالة الديمقراطية تكاد شبه مفقودة في كردستان”.

وأضاف ان” هذه الإدارة الجديدة لا تلبي طموح الشعب الكردي ومازلنا معارضين لها، فجميع الصلاحيات في الإقليم مجتمعة في قبضة الديمقراطي ومفاصله جميعا”.

وأشار الى ان” مسالة الهجوم على المقرات الحزبية للتغير في دهوك وزاخو اصبح هذا الفعل الشنيع ارثا لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني لتكرار ذلك”، مبينا ان” جريمة حرق المقار الحزبية للتغيير تقع على عاتق امن منطقة في دهوك وزاخو”. 

المشاركة

اترك تعليق