كنوز ميديا – أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، أن هناك فسادا في صفوف قوات البيشمركة، وهو ما أدى إلى “فشلها” بالدفاع عن إقليم كردستان.

وقال العبادي في مقابلة مع مراسل صحيفة الاندبندنت باتريك كوبيرن، إن “إرساء السلام في العراق بعد هزيمة تنظيم داعش والكرد الانفصاليين”. 

 

وأضاف “نحاول تطهير البادية من عناصر تنظيم داعش وصولاً إلى الحدود مع سوريا”، مشيراً إلى أن “القوات العراقية تحارب التنظيم منذ ثلاث سنوات، أي منذ أن بدأت عناصره بتهديد بغداد”.

 

وعبر العبادي خلال المقابلة عن “سروره” بعدم سقوط الكثير من القتلى عندما دخلت القوات العراقية أراض متنازع عليها مع الأكراد تمتد من سوريا في الغرب إلى إيران، وقال إنني “أعطيت أوامري للقوات الخاصة بتجنب إراقة الدماء، لأن القتال بين القوات العراقية والبيشمركة سيجعل المصالحة بين الأكراد والحكومة صعباً”.

 

وتابع أن “كل الحدود العراقية داخل وخارج العراق يجب أن تبقى من دون استثناء تحت سيطرة الحكومة العراقية”، مضيفاً أن “ذلك يتضمن خط أنابيب النفط الكردي الذي يصل إلى تركيا في محطة قياس في فيشخابور على البحر المتوسط”.

 

وبين العبادي أنه “يريد أن تصبح البيشمركة جزءاً من القوات الحكومة العراقية أو قوة محلية”، معربا عن اعتقاده بوجود “فساد في صفوف البيشمركة، وهو ما يفسر فشلها في الدفاع عن حدود كردستان العراق ضد تنظيم الدولة في عام 2014 واضطرارهم لطلب المساعدة من أمريكا وإيران”.

المشاركة

اترك تعليق