كنوز ميديا – رأى رئيس الأركان السابق للجيش البريطانيّ ريتشارد دانات، أنّ حزب الله حقق تطورات مهمة في مفاهيمه وقدراته الإستراتيجية منذ حرب لبنان في تموز 2006، لافتا إلى أن ترسانة الحزب ستسمح له بتنفيذ عملياتٍ بكلّ بقعةٍ في العمق. 

 

وقال دانات في دراسة نشرها مركز واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إن “حزب الله أقرب الان إلى قوّةٍ عسكريّةٍ موحّدةٍ، مع هيكلية وتسلسل واضح للقيادة. وقد ازداد عدد عناصره بشكلٍ هائلٍ، وأصبح يبلغ نحو 25 ألف مقاتل ناشط و20 ألف مقاتل احتياطي، وقد خضع حوالي 5 آلاف جندي ناشط لتدريب متقدم في إيران”. 

 

وأضاف أن “ترسانة حزب الله توسعت إلى أكثر من 100 ألف صاروخ وقذيفة، والآلاف منها بعيدة المدى وقد تصل إلى مسافة 250 كيلومتر”، مبينا أنه “يتّم تجهيز القوات البرية الآن ببندقيات كلاشنيكوف من طراز “AK-47″، ونظارات للرؤية الليلية، وأسلحة متقدّمة مضادة للدبابات، ومهارات أعلى في المتفجرات”. 

 

وتابع دانات، أن الحزب “يملك مئات الطائرات بدون طيار، وأنظمة متقدمة للدفاع الجوي، ومنظومات صواريخ جوالة بر- بحر، وقدرات استخبارية كبيرة، وإلى جانب الخبرة القتالية التي اكتسبتها قوات “حزب الله” في سوريّة، فإن هذه التطورات سوف تسمح للحزب بتنفيذ عمليات على مستوى السريات أو الكتائب”. 

 

ولفت رئيس الأركان البريطانيّ السابق إلى أن “حزب الله أصبح يشكّل تهديدًا كبيرًا، على إسرائيل”، منوها الى أنّه “خلال الحرب القادمة، سيسعى “حزب الله” دون شك إلى إضعاف عزم إسرائيل وكسب ميزة تكتيكية من خلال مهاجمة المدنيين والبنية التحتية الحيوية داخل إسرائيل، وربما حتى سيسعى أيضًا إلى الاستيلاء على أراضٍ مهمة”.

المشاركة

اترك تعليق