كنوز ميديا – أدخلت فتاة تبلغ من العمر 21 عاما في إيطاليا إلى المستشفى، أصيبت بحالة “التعرق المدمي”.

ووفقا لما نشرته مجلة الجمعية الطبية الكندية العلمية، سجل الأطباء نزيفا دمويا من يدي ووجه الفتاة دون وجود علامات لتلف الجلد.

ووفقا للمريضة، وهذا ما يحدث لها لمدة ثلاث سنوات، ولا تعلم الفتاة ما يستفز هذا العرق الدموي، ويستمر النزيف الدموي لمدة دقيقة إلى خمس دقائق ويرافقه الإجهاد.

واضطرت المرأة الإيطالية الشابة إلى عزل نفسها عن المجتمع، الأمر الذي زاد من تفاقم حالتها النفسية.

وقد أثبت المتخصصون أن الفتاة تعاني من هيماتيدروسيس، فمن أعراض هذا المرض، إفراز العرق مع الدم، ويلحق مرض هيماتيدروسيس الضرر بجدران الأوعية الدموية، وبالتالي، لتلقي العلاج فمن الضروري استخدام الدواء، الذي يعزز نظام الأوعية الدموية.

ونتيجة لذلك، يؤكد الأطباء، سيتم تخفيض مستوى التوتر وسيتم تخفيف الأعراض، ولكن لن يتم علاج هذا المرض بشكل كامل.

المشاركة

اترك تعليق