كنوزميديا 
عكست وسائل الإعلام الصهيونية حجم القلق الذي أصاب “تل أبيب” جرّاء نشر حساب الإعلام الحربي في سوريا على موقع “تويتر” رسائل موجّهة مباشرة الى الإسرائيليين.
موقعا “يديعوت أحرونوت” وNRG وصحيفة “معاريف” اهتمّوا بالخبر، واضعين نشر الصور في سياق الحرب النفسية، خاصة أن الصور تتضمّن رسائل باللغة العبرية أبرزها “كل من يعتقد أنه يتعقّب أثرنا.. لا تنس أن تنظر وراءك.
وقالت “معاريف” تعليقًا على صور الإعلام الحربي في سوريا “ليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الحزب الصور لصالح الحرب النفسية.. يوم السبت نشر حزب الله صورًا تدعي أن مقاتليه كانوا يعملون داخل الأراضي “الإسرائيلية””، حسب تعبيرها.
وأشارت “معاريف” الى أن الصور التقطت في “واحدة من المستوطنات الإسرائيلية على الحدود مع لبنان”.
وبحسب “معاريف”، غالبًا ما يستخدم حزب الله الصور كرسالة مباشرة إلى “الإسرائيليين”، وهي جزء من الحرب النفسية التي يشنها ضدّ “سكان” الشمال.
“معاريف” لفتت أيضًا الى أن المنظمة نشرت صورًا جوية كما صوّرت قادة الجيش الإسرائيلي الذين كانوا يقومون بدوريات على الحدود الشمالية في جولة داخل البؤر الاستیطانیة بالقرب من الحدود اللبنانیة. ss 
المشاركة

اترك تعليق