كنوز ميديا/بغداد..

افادت دراسة اجراها عدد من العلماء الأمريكيين، أن صواريخ الفضاء المستقبلية ستعتمد على العناصر الموجودة في غلاف المريخ للتزود بالوقود.

وبدأ العلماء بتطوير العديد من التقنيات والأبحاث التي ستساعد رواد هذا الكوكب الأوائل على البقاء على سطحه والتنقل أو العودة منه إلى الأرض، خاصة بعد أن أعلنت عدد من الهيئات الفضائية العالمية نيتها غزو المريخ مع حلول عام 2028.

وذكرت الدراسة أن “غلاف المريخ ورغم احتوائه على كميات هائلة من الأشعة المضرة للإنسان، إلا أنه يعتبر مصدرا غنيا بثاني أوكسيد الكربون الذي يمكن تحويله مع الأوكسجين الموجود هناك إلى وقود صالح لتشغيل المركبات الفضائية، الأمر الذي سيوفر عناء تطوير مركبات بمحركات ضخمة وتزويدها بكميات هائلة من الوقود للقيام بالرحلات الفضائية البعيدة”.

وأوضح العلماء أنهم “قرروا إجراء تلك الدراسة لتأكيد الفكرة التي طرحها المهندسان التابعان لناسا روبرت زوبرين وديفيد بيكر عام 1990، واللذان أكدا حينها أنه بإمكان الإنسان مستقبلا الاعتماد على المصادر الفضائية لإنتاج الوقود”

المشاركة

اترك تعليق