كنوز ميديا/بغداد..

 

.

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، الاثنين، أن مشروع مدينة “نيوم” هو بوابة اعتراف السعودية بإسرائيل قريبا، مشيرة إلى أن مشروع الجسر الذي سيربط بين(مدينة المستقبل) في السعودية ومصر، ومن هناك إلى كل قارة أفريقيا، يحتاج إلى تصريح من إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن رئيس “مركز حاييم هرتسوغ لدراسات الشرق الأوسط بجامعة بن غوريون، يورام ميطال، قوله، إن “مشاركة إسرائيل في المشروع مسألة حاسمة”،مضيفا: “من المؤكد أن إسرائيل والسعودية ناقشتا العلاقات بينهما وإنشاء هذا الجسر. .كانت هناك قنوات سرية ما”.

وذكر سيمون هندرسون، وهو باحث سياسي في شؤون الخليج، أنه “إذا لم تتشاور السعودية مع إسرائيل قبل إقامة الجسر، فإن هذا الأمر قد يثير مشكلات تعوق تقدمه”، مشيرا إلى أنه “لا شك لدي في أن السعودية تشاورت مع إسرائيل في هذا الموضوع مباشرة أو بواسطة الولايات المتحدة”.

وفي السياق ذاته، تحدث الباحث الأميركي أندريه كوريبكو أن السعودية ستعترف بإسرائيل في المستقبل القريب، وأحد أسباب الاعتراف سيكون تنفيذ مشروع مدينة “نيوم” على البحر الأحمر، لكن على القيادة السعودية الجديدة، الانتصار في معركة داخلية في البداية.

ووفقا لتقديرات الباحث، فإن القيادة تخوض حربا داخلية مع المؤسسة الدينية في السعودية، وهي التي تشكل عائقا أمام اعترافها بإسرائيل، وإذا حسمت المعركة، فستصبح الطريق ممهدة لتنفيذ الكثير من خططها ومشاريعها التي طرحتها في “رؤية 2030″، وكذلك قضايا لم تطرح ومن ضمنها الاعتراف بإسرائيل.

المشاركة

اترك تعليق