كنوز ميديا – أبدت الجماعة الإسلامية الكردستانية، اليوم الاثنين، أسفها حول الأحداث التي حصلت ليلة أمس في برلمان إقليم كردستان، داعيةً إلى فتح تحقيق بالموضوع.

وذكر بيان للجماعة الإسلامية، إن “الجماعة الإسلامية تبدي أسفها البالغ بسبب انتهاك حرمة برلمان كردستان وتهديد حياة أعضاء البرلمان والصحفيين الليلة الماضية، وكذلك محاولة الاعتداء على مكتب ومنزل أمير الجماعية علي بابير في أربيل من قبل مثيري شغب مدفوعين، وتلاها احراق مكاتب حزبية في زاخو”، مشيراً إلى أن “هذه الممارسات لا تخدم الوضع الراهن والحساس وندينها بشدة”.

 

ودعت الجماعة، بحسب البيان، “حكومة الإقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني أن يمنعوا هذه الاضطرابات ويفتحوا تحقيقاً جدياً ويعاقبوا من أهان حرمة البرلمان وحاول الاعتداء على البرلمانيين والمكاتب الحزبية والشخصيات”.

 

يذكر أن إقليم كردستان قد شهد أحداثاً مضطربة يوم أمس الأحد، بعد اقتحام برلمانه من قبل بعض الأفراد وضرب النواب فيه، فضلاً عن احراق مكاتب حزبية في الإقليم.

المشاركة

اترك تعليق