كنوز ميديا – وصف المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، الأحد، المباحثات التي جرت بين أربيل وبغداد بالـ “إيجابية” بخصوص ما يتعلق بانتشار القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها.

وقال رسول في تصريح صحفي، لقناة “العراقية”، إن “المباحثات التي تجري بين أربيل وبغداد تؤكد على انسحاب قوات البيشمركة الكردية إلى حدود عام 2003”.

وأضاف، أن “المباحثات شملت مسك القوات العراقية للحدود الدولية والمنافذ الحدودية”، مؤكداً “نحن لا نريد حدوث مواجهات مسلحة بين الطرفين واراقة الدماء”.

وتابع رسول أن “على قوات البيشمركة ان تستوعب أنها قوة تابعة للقوات المسلحة العراقية وعلينا التصدي لعدو واحد متمثل بتنظيم داعش”.

وبين، أن “الجانب الكردي متفهم لهذه الحقائق التي تم طرحها خلال المباحثات التي بالإمكان وصفها بالايجابية بين الجانبين”.

وترأس الوفد العراقي رئيس أركان الجيش، الفريق الأول الركن عثمان الغانمي، في مقر قيادة عمليات نينوى، بينما كان الوفد العسكري الكردي برئاسة وزير داخلية إقليم كوردستان كريم سنجاري، وقائد قوات الزيرفاني الكردية اللواء عزيز ويسي.

 

المشاركة

اترك تعليق