كنوز ميديا – اهتمت صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية في عددها الصادر، اليوم الاثنين، بعرض رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني في رسالته إلى برلمان الإقليم عدم تمديد دورة رئاسته بعد الأول من تشرين الثاني.

ووضعت الصحيفة عنوانا لتغطيتها يقول “عرض بارزاني التنحي عن الرئاسة يؤشر سقوطا متسارعا”.

وتقول الصحيفة في تقريرها، إن مسعود بارزاني الذي ظل زعيما لوقت طويل لإقليم كردستان العراق عرض التنحي عن رئاسة الإقليم هذا الأسبوع، الأمر الذي أثار خلافا داخل البرلمان بشأن كيفية توزيع سلطاته عمق التوترات داخل الإقليم.

ويضيف التقرير أن رسالة بارزاني تؤشر سقوطا سريعا، فقبل أسابيع قليلة كان بطل حلم الدولة المستقلة الذي ظل شعبه يحلم به لزمن طويل، لكنه قد خطا خطوة بدت مقامرة بإجراء الاستفتاء على الانفصال، ليواجه بغضب بغداد وبانشقاق مفاجئ من الحزب المنافس له في الإقليم الذي اصطف مع الحكومة المركزية.

ويقول التقرير، بعد تمتع بمستوى غير مسبوق من الحكم الذاتي لسنوات عدة تواجه حكومة إقليم كردستان أزمتين سياسيتين، الأولى في علاقاتهما مع بغداد المصممة الآن على تقليص استقلالية الإقليم، والثانية في داخل الإقليم نفسه والمتمثلة في تنازع الفصائل السياسية بشأن كيفية التعامل مع نتائج ما حصل ومن سيقود حكومة الإقليم الآن.

المشاركة

اترك تعليق