كنوز ميديا/ بغداد

عرضت الصين على العراق،   توقيع اتفاقية بشأن المساهمة في إعادة الاعمار وإيصال المساعدات، فيما أكدت الحكومة العراقية بأن عام 2018 المقبل سيكون “عام الاستقرار” في المناطق المحررة.

وذكر بيان للامانة العام لمجلس الوزراء ، أن “الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق استقبل السفير الصيني في العراق تشن وي تشين للاطلاع مستوى التعاون في مجالات الاغاثة الانسانية وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة”.

أشار السفير الصيني، بحسب البيان، الى “دور الحكومة العراقية بالقضاء على الإرهاب، واهتمام الحكومة الصينية بإعادة تأهيل المدارس والجامعات من خلال تقديمها مساعدات للنهوض بالواقع التعليمي في المناطق التي عانت من سيطرة العصابات الإرهابية”.

واكد تشن على “ضرورة التنسيق لإيصال المساعدات، والمساهمة في إعادة البناء، وإمكانية توقيع اتفاقية بين الطرفين بهذا الصدد”.

من جانبه رحب العلاق بمبادرة الحكومة الصينية، متمنياً منها “دوراً أكبر واوسع امن خلال المشاركة في مؤتمر الكويت المؤمل عقده بداية العام القادم بالتعاون مع دولة الكويت والبنك الدولي وبمشاركة واسعة من دول العالم الصديقة لإعادة الاعمار والاستقرار للمناطق المحررة بشكل مشترك”.

وأضاف أن “مؤتمر الكويت سيبحث الفرص الاستثمارية لمشاركة كبرى شركات الاعمار الرصينة بعد تقدير كلفة اضرار الحرب وكلفة إعادة تأهيل البنى التحتية والمصانع والشركات”.

وأكد العلاق، ان العام 2018 سيكون عام دعم الاستقرار في المناطق المحررة”، مبينا ان “التوجه حالياً سيكون باتجاه انجاز المشاريع السريعة ذات الكلفة القليلة لإعادة النازحين بأسرع وقت ممكن

المشاركة

اترك تعليق