كنوز ميديا – ادعى مصدر أمني مطلع بأن أولاد مسعود برزاني، رئيس اقليم كردستان هما المسؤولين شبه النظاميين عن شراء النفط السوري المهرب من الإرهابيين.
 وأفاد مصدر عراقي طلب عدم الكشف عن إسمه بأن فصائل كردية انفصالية تستميت في القتال دفاعاً عن المنطقة الواقعة شمال ناحيتي زمار وربيعة، موضحا أنها تسمى قوات “التايبت” الذي يقودها أبناء مسعود البارزاني وذلك لقربها من حقول نفط “الرميلان” و”كراتشوك” السورية.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “أبناء مسعود البارزاني مسرور ومنصور” هما المحرك الأساس لهذا العمل، حيث يجري شراء النفط السوري من PKK و YPG لعدم وجود منفذ لتهريب النفط الى تركيا من جهة سوريا.
وأوضح المصدر، أن المنفذ الوحيد الذي تعبر الشاحنات منه موجود بالقرب من قرية المحمودية الذي لم يسمح لأهلها بالرجوع إليها منذ دخول البيشمركة إلى الناحية بعد أن قام الروس بإستهداف أسطول صهاريج تهريب النفط، فضلا عن تهريب السجائر والمشروبات الكحولية والأسلحة.
المشاركة

اترك تعليق