كنوز ميديا – أكدت النائبة عن كتلة التغيير، سروة عبد الواحد، اليوم الأحد، بأن حياة البرلمانيين من كتلتي التغيير والجماعة الاسلامية والاعلاميين في برلمان كردستان، في خطر، بإشارة منها إلى اقتحام البرلمان من قبل متظاهرين.

 

وقالت عبد الواحد، في بيان، إن حياة البرلمانيين من كتلتي التغيير والجماعة الاسلامية والاعلاميين في القنوات NRT و KNN في خطر”، مؤكدة أن “حزبي الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني، مسؤولان عن حفاظ ارواحهم”.

وبيّنت أن “ما حدث مساء اليوم في مدخل مبنى البرلمان عمل ارهابي بامتياز، يتحمله كمسؤولية اخلاقية وتاريخية الحزب الديمقراطي الكردستاني وحليفه الاتحاد الوطني الكردستاني وهو هتك وتدمير لمؤسسة شرعية في الاقليم، يمثل فيه شخوص يدعون انهم ممثلي الشعب الكردي ولكنهم ابعد ما يكونوا عن أهداف المورد الحقيقية”.

وتابعت “ندائي الى الرأي العام في العراق والعالم ان يقفوا بوجه طغاة وضعوا أنفسهم أوصياء على الكرد وكردستان، وأوقعوا شعبنا الكردي الآمن في نكسة قل مثيلها في التأريخ ومن اجل الاستمرار في مناصبهم التي أصبحت وسيلة للسرقة والغدر والعدوان على امتنا الكردية مثل هؤلاء لا يتوانون على الاعتداء على الحرمات في اربيل”.

وأشارت إلى أن “هذا الاعتداء الغاشم طال مراسلي قناة nrt الكردية اذ جرح المراسل جراء الاعتداء و لم يتم العثور عليه الى هذه الساعة، لذا نحمل القوات الأمنية للعائلة الحاكمة في اربيل مسؤولية الحفاظ على سلامتهم”

وطالبت عبد الواحد، المنظمات الدولية والعراقية الداعمة للحريات وحقوق الانسان بـ”كشف الاعتداءات المستمرة التي يقدم عليها السلطة في اربيل ضد البرلمانيين والاعلاميين والمواطنين بشكل عام”.

المشاركة

اترك تعليق