كنوز ميديا – دعت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الأحد، الحكومة إلى تجميد التعيينات في المناصب الأمنية للكرد في بغداد لحين استقرار الوضع السياسي، مطالبةً إياها بـ”وضع اليد” على المناصب الأمنية في الدولة التي يتولاها الكرد.

وقالت نصيف في بيان، إن “الأحداث التي حصلت بعد الاستفتاء كشفت عن نوايا البارزاني لتمزيق خارطة العراق وفضحت الآلية التي يستخدمها للتمهيد للانفصال، وهنا تبرز مشكلة في غاية الخطورة وهي أن بغداد مكشوفة بالنسبة للأكراد من الناحية الأمنية لكون الكثير منهم يشغلون مناصب حساسة، ولكون العراق في مرحلة ما بعد 2003 يدار بطريقة منفتحة تختلف عن طريقة النظام السابق الذي كان يمنع الكثيرين من تولي مناصب مهمة بسبب انتماءاتهم العشائرية والقومية والمذهبية”.

وأضافت، أن “النزعة الانفصالية التي يتبناها البارزاني فرضت علينا واقعاً جديداً وأوصلتنا الى مرحلة كنا نتجنب الوصول إليها، فالعراق اليوم مكشوف أمنيا بالنسبة للبارزاني بينما أربيل مغلقة أمنياً بالنسبة لنا، ومسألة أمن الدولة من أهم وأخطر المسائل بالنسبة للعراق الذي يمر بالعديد من التحديات”.

وتابعت، أن “الظرف الراهن يحتم على الحكومة العراقية إيقاف أو تجميد التعيينات الأمنية العائدة للكرد وخاصة الاستخباراتية منها، ووضع اليد على كافة المناصب الأمنية في الدولة العراقية التي يتولاها أشخاص أكراد الى حين انجلاء الأمور”.

المشاركة

اترك تعليق