كنوز ميديا – حذرت وزارة الخارجة العراقية، الاحد، من خطورة تعرض الامن والتعايش السلمي في اسبانيا بسبب انفصال كاتلونيا، فيما دعت الى ضبط النفس والالتزام بأحكام الدستور.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في بيان، ان “قرار انفصال كاتلونيا عن اسبانيا من شأنه ان يعرّض الامن والتعايش السلمي الى الخطر وزعزعة الديمقراطية”، معربا عن اسفه لـ”لقيام سلطات اقليم كاتلونيا إعلان الانفصال الاحادي الجانب الذي يتعارض ومبادئ الدستور الاسباني لعام 1978”.

ودعا محجوب الى “ضبط النفس والالتزام بأحكام الدستور بما يضمن الحفاظ على وحدة التراب والسيادة”، مؤكدا “وقوف العراق الى جانب شعب وحكومة اسبانيا الصديقة في مواجهة هذا التحدي الذي يستهدف وحدة البلاد والقيم الديمقراطية”.

يذكر أن برلمان إقليم كاتالونيا صوت في 27 تشرين الأول، لصالح إعلان الاستقلال عن إسبانيا، فيما صادق مجلس الشيوخ الإسباني على قرار تطبيق المادة الـ 155 من الدستور الإسباني وفرض الحكم المباشر في الإقليم.

كما عقد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، اجتماعا طارئا للحكومة الإسبانية، أعلن في أعقابه عن حل برلمان كاتالونيا وحكومة الإقليم وإقالة قائد شرطة كاتالونيا، وإجراء انتخابات مبكرة في الإقليم يوم 21 كانون الأول المقبل.

المشاركة

اترك تعليق