كنوز ميديا – كشفت صحيفة امريكية، اليوم الخميس، أن على قادة كردستان في شمال العراق التخلي عن الانفصال والعودة الى الديمقراطية وسيادة القانون.
وقالت الصحيفة “بريس هيرالد” في تقرير إن ” قادة كردستان يعانون من عواقب وخيمة على استفتاء انفصالهم الذي جرى نهاية الشهر الماضي وقد تعاونت حكومات كلا من العراق وايران وتركيا لفرض عقوبات صارمة على الاقليم ، فيما يهدد الرئيس التركي رجب الطيب اردوغان والذي كان حليفا سابقا لكردستان باغلاق انابيب النفط التي يشكل مصدرا رئيسيا لعائدات الاقليم  في ذات الوقت الوقت الذي تخلت فيه الولايات المتحدة عن الكرد ولم تفعل شيئا يذكر لردة الفعل المتزايدة تجاه الاقليم “.
واضافت الصحيفة أنه “قد يكون هناك حق في تقرير المصير بالنسبة للاكراد في شمال العراق لكن رئيسه المنتهية ولايته مسعود بارزاني (بتصرفه الاخير) منح حتى المتعاطفين مع الحقوق الكردية سببا و فرصة لمعارضته “.
وتابعت أن ” الاستفتاء جرى بشكل كبير لاسباب سياسية وكان بارزاني الذي انتهت ولايته منذ اكثر من عامين يبحث عن طريقة لاحياء دعمه المحلي، على الرغم من انه كان من المفترض ان يتم انتخاب مجلس تشريعي جديد في الاول من تشرين الثاني القادم ، لذا فان الانتخابات الرئاسية ووعود بارزاني الطويلة بمغادرة منصبه دون ان يفعل ذلك اثارت الكثير من الشكوك خصوصا مع الغياب الغامض للمرشحين”.
واشارت الى أنه “يجب الضغط على الاكراد للتخلي عن اية خطوات اخرى تجاه الانفصال مقابل رفع العقوبات وفي ذات الوقت يجب على بارزاني ان يسمح لاقليمه بالعودة الى الديمقراطية وسيادة القانون والتي بدونهما لايتاح له فرصة النجاح”. ML
المشاركة

اترك تعليق