كنوز ميديا – كشف موقع “ميدل ايست آي”، عن جيل جديد من المقاتلين المقاومين في حزب الله بعد انتصار محور المقاومة على الجماعات الاجرامية في سوريا، مبينا ان هؤلاء المقاتلين الجدد لا يمكن للجغرافية ان تمنعهم عن تنفيذ مهامهم.

ونشر الموقع في تقرير له تحت عنوان: “قوّة إقليمية: كيف غيّر القتال بالحرب السورية حزب الله؟”، تحدث فيه عن مشاركة الحزب بالحرب ضد الجماعات الاجرامية في سوريا، والقدرات الهائلة التي اكتسبها.

وأوضح التقرير أنّ حزب الله حظي بخبرة مكثفة في ساحة القتال في سوريا، ويقول إنّه جاهز لحرب جديدة مع “إسرائيل” إذا دعت الحاجة لذلك.

ورأى الموقع أنّ “انتصارات المقاومة في سوريا أسّست لعهد جديد للمقاتلين الذين لا توقفهم حدود جغرافية، بل يقاتلون حيثُ تكون الحاجة اليهم”.

ونقل الموقع عن مسؤول سياسي في حزب الله طلب عدم ذكر اسمه قوله:”عسكريًا، حظي حزب الله بخبرة قتالية قيّمة، تعلّم تكتيكات هجوميّة، وقاتل في أنواع أراض كثيرة في سوريا، تختلف عن المعركة في جنوب لبنان”.

واضاف المسؤول “قاتلنا في منطقة القصير، في جبال القلمون، في صحراء تدمر، الأمر الذي زوّد الحزب بخبرة عسكرية جيدة، كذلك نقاتل الى جانب جيوش، ما مكّننا من تطوير تكتيكات المعارك”. مؤكدا “أنّ إسرائيل تُدرك جيدًا قدرات الحزب الجديدة”.

وعن مدّة بقاء الحزب في سوريا، فهذا يتلخّص بنقطتين، بحسب المسؤول الذي قال: “بما أنّ تدخلنا في سوريا جاء بناءً على طلب وبالتعاون مع الحكومة السورية، فإنّ خروجنا من سوريا سيكون بالتعاون مع الحكومة”. وتابع: “ثانيًا: سنغادر سوريا عندما تنتهي أسباب التدخّل، عندما تعود الأمور هناك الى طبيعتها، وعندما تسقط المؤامرة التي تستهدف النظام السوري، المقاومة في لبنان ومحور المقاومة في المنطقة”.

المشاركة

اترك تعليق