كنوز ميديا/ متابعة..

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، الخميس، مقالا برأت فيه الكيان الإسرائيلي من دعمه الواضح والعلني للاستفتاء الكردي والمساعي الانفصالية في شمال العراق، مشيرة إلى أن تركيا وإيران هي التي “الصقت” تهمة الخيانة بحق من وصفها بـ”القيادة الكردية”.

وقال عضو مجلس امناء المجموعة السّعوديّة للأبحاث والتّسويق ووزير الإعلام الأردني الاسبق صالح القلاب في مقاله   ، إن “الإيرانيين والأتراك بادروا بالإضافة إلى إعلان حالة الاستنفار العسكري القصوى، وإجراء مناورات عسكرية على حدود هذا الإقليم، إلى إلصاق تهمة الخيانة بالقيادة الكردية، والادعاء بأن إسرائيل هي التي وراء هذه الخطوة (الاستفتاء)”.

وأضاف القلاب، أن “إسرائيل بادرت حتى قبل إجراء هذا «الاستفتاء» المتسرع، الذي أجراه الرئيس مسعود بارزاني في كردستان إلى الإيحاء وبالأفعال والأقوال بأنها ليست تؤيده وفقط، بل إنها وراء التخطيط له وتنفيذه، وحقيقة أن هذا غير صحيح على الإطلاق ويمكن الجزم بهذا وبصورة قاطعة”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أعلن بشكل رسمي في أكثر من مناسبة دعمه لـ”حق تقرير المصير الكردي” والاستفتاء الذي اجري في 25 أيلول الماضي.

وحاول الكاتب تجميل صورة البارزاني بالقول إن “القيادة الكردية ممثلة بالرئيس مسعود بارزاني تعرف أن لا ثقة بأي وعود إسرائيلية، وأن إسرائيل التي لا يهمها الأكراد وقضاياهم بقدر ما يهمها إضعاف العراق وشرذمة وتمزيق دول هذه المنطقة، وأنها، أي إسرائيل، كما تخلت عن والده فإنها ستتخلى عنه إن هو وثق بمساعيها ووعودها، والمعروف أنَّ الإسرائيليين كانوا الداعم الأول لانفصال جنوب السودان عن شماله، لكنهم ما لبثوا أن تخلوا عن هذه الدويلة الانفصالية وتركوها لتواجه هذا المصير البائس الذي تواجهه الآن

المشاركة

اترك تعليق