كنوز ميديا – هل يلازمك شعور دائم بالجوع؟ هل تشعر أنك مهما تناولت من طعام لن تشعر بالشبع؟ إن كان جوابك “نعم” فإليك أبرز أسباب ذلك.

تناول الأكل بسرعة

 

أثبتت الدراسات أن من يأكلون ببطء لا يشعرون بالجوع بسرعة، بينما الذين يأكلون بسرعة قد لا يشعرون بالشبّع بسهولة، لأنّهم لا يتيحون الوقت الكافي لهرمون المعدة لإرسال الإشارات اللازمة إلى الدماغ والتي تساعدنا لنشعر بالشبع.

قلة النوم

تسبب قلة النوم اختلالاً في توازن الجسم مما يؤّثر على احتياجاته للطاقة ويدفعه إلى طلب المزيد من الطعام. لذلك عندما لا نأخذ كفايتنا من النوم يصعب على الجسم إنتاج هرمون “ليبتين” المسؤول عن شعورنا بالشبع، وينشط في المقابل هرمون “غريلين” المسؤول عن شعورنا بالجوع.

تجاهل وجبة الفطور

يؤثر تجاهل وجبة الفطور بشكل سلبي على صحتنا ويؤدي إلى إبطاء عملية الأيض. ويحفّز إهمال وجبة الفطور الجسم على تخزين الطعام بدلاً من حرقه. وأثبتت بعض الدراسات أن الذين يهملون وجبة الفطور معرضون للبدانة أكثر بخمس مرّات من الذين يتناولون فطورهم.

مشاهدة التلفاز لساعات طويلة

أكدت الدراسات أن الذين يشاهدون التلفاز لمدة تزيد عن ساعتين معرضون أكثر من غيرهم لكسب الوزن لأنهم غالباً ما يتناولون كميّات أكبر من الطعام.

التوتر

يتناول الناس الذين يشعرون بالتوتر كميات أكبر من الطعام آملين أن يشعرهم ذلك بالرّاحة. لكنّ التوتر يحفّز إنتاج هرمونَي الأدرينالين والكورتيزول ويخفف من إنتاج مستويات السيروتونين في الدماغ مما يزيد شعورنا بالجوع.

المشروبات الغازية الخالية من السعرات الحرارية

تحتوي هذه المشروبات على بدائل السكر التي تزيد من شهيتنا وتساهم في شعورنا بالجوع والحاجة إلى تناول السكريات.

الجفاف

يؤدي جفاف الجسم إلى تنشيط بعض الخلايا الخاصة بالجوع والعطش في الدماغ، ممّا يدفعنا إلى تناول كميّات أكبر من الطعام.

تناول النشويات الدهنية

يسهل على الجسم هضم هذا النوع من النشويات بسرعة فنشعر بالجوع بعد وقت قليل من تناولها.

تناول الأطعمة المصنّعة

تحتوي هذه الأطعمة على مواد كيميائية تساهم في إبطاء عمل هرمون “ليبتين” المسؤول عن إشعارنا الشبع. وغالباً ما تكون هذه الأطعمة عالية السعرات الحرارية وقليلة الفائدة الغذائية لذلك يستمر الجسم في البحث عن الطعام بعد تناولها.

العلكة

يزيد تناول العلكة، حتّى لو كانت خالية من السّكر، من شعورنا بالجوع، فهي تحفّز إنتاج اللعاب ممّا يذكّر الجسم بالطعام فنشعر بالجوع.

المشاركة

اترك تعليق